خير القول ما نفع. ( نهج البلاغة ٣: ٤٠)      إحذروا نفار النعم، فما كل شارد بمردود. ( نهج البلاغة ٤: ٥٤)     عاتب أخاك بالإحسان إليه، واردد شره بالإنعام عليه. ( نهج البلاغة ٤: ٤١)       كفى بالقناعة ملكاً وبحسن الخلق نعيماً/ نهج البلاغة ٤: ٥١.      خاطر من استغنى برأيه. ( نهج البلاغة ٤: ٤٨)      
فردوس الموسوي