من أصلح أمر آخرته أصلح الله له أمر دنياه. ( نهج البلاغة ٤: ٢٠)      لا تظنن بكلمة خرجت من أحدٍ سوءاً وأنت تجد لها في الخير محتملاً. ( نهج البلاغة ٤: ٨٤ )      من أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه. ( نهج البلاغة ٤: ٦)      لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق. ( نهج البلاغة ٤: ٤١)      لا يستحين أحدٌ إذا لم يعلم الشيء أن يتعلمه. ( نهج البلاغة ٤: ١٨)      
الشيخ محمود شلتوت