في عقب غيركم تحفظوا في عقبكم. ( نهج البلاغة ٤: ٦٦)      من أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه. ( نهج البلاغة ٤: ٦)        إسع في كدحك ولا تكن خازناً لغيرك. ( نهج البلاغة ٣: ٤٦)        لا تخاطر بشيء رجاء أكثر منه، وإياك أن تجمح بك مطيّة اللجاج. ( نهج البلاغة ٣: ٥٣)        ارض من الناس بما ترضاه لهم من نفسك. ( نهج البلاغة ٣: ٤٦)      
محمد بن عقيل