من نظر في عيوب الناس فأنكرها ثم رضيها لنفسه فذاك الأحمق بعينه. ( نهج البلاغة ٤: ٨١ )     المرء مخبوء تحت لسانه. ( نهج البلاغة ٤: ٣٨)        خض الغمرات للحق حيث كان. ( نهج البلاغة ٣: ٣٩)        الحرفة مع العفة خير من الغنى مع الفجور. ( نهج البلاغة ٣: ٥٢)      الدهر يومان يوم لك ويوم عليك، فإذا كان لك فلا تبطر، وإذا كان عليك فاصبر. ( نهج البلاغة ٤: ٩٤)      
عبد الرحمن بن محمد الثعالبي