عوّد نفسك التصبُّر على المكروه ونعم الخلق التصبّر. ( نهج البلاغة ٣: ٣٩)      عجبت لمن يقنط ومعه الاستغفار. ( نهج البلاغة ٤: ١٩)        ارض من الناس بما ترضاه لهم من نفسك. ( نهج البلاغة ٣: ٤٦)      ليس شيء أدعى إلى تغيير نعمة الله وتعجيل نقمته من إقامة على ظلم. ( نهج البلاغة ٣: ٨٥)        ليس جزاء من سرك أن تسوءه. ( نهج البلاغة ٣: ٥٤)      
ابو بكر محمد بن الطيب الباقلاني