أحسن كما تحب أن يُحسن إليك. ( نهج البلاغة ٣: ٤٥)      إحذر أن يراك الله عند معصيته ويفقدك عند طاعته فتكون من الخاسرين. ( نهج البلاغة ٤: ٩٢)     كل وعاء يضيق بما جعل فيه إلا وعاء العلم فإنّه يتسع. ( نهج البلاغة ٤: ٤٧)      سل عن الرفيق قبل الطريق، وعن الجار قبل الدار: نهج البلاغة ٣: ٥٦)      بكثرة الصمت تكون الهيبة. ( نهج البلاغة ٤: ٥٠)      
المكتبة > الحديث > متون الأحاديث > بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار الصفحة

بحار الانوار الجامعة لدرر أخبار الائمة الاطهار
تأليف العلم العلامة الحجة فخر الامة المولى الشيخ محمد باقر المجلسي(قدس الله سره)
الجزء الرابع بعد المائة
بسم الله الرحمن الرحيم

٢ (باب) في ايراد اجازات علماء أصحابنا رضوان الله
عليهم وأحوالهم ، وأحوال بعض علماء العامة ، أيضا وما يتعلق بذلك من المطالب ، والفوائد

١ فائدة
في أحوال جماعة من العلماء ، وقد نقلناه ، من خط محمد بن علي الجباعي(١) جد شيخنا البهائي ، نقلا من خط الشهيد الثاني قدس الله ارواحهم توفى يعقوب(٢) بن إسحاق‌بن السكيت صاحب اصلاح المنطق ليلة الاثنين

(١) ما وجدت ترجمته في كتب الرجال والتراجم والمعاجم مستقلا الا في امل الامل ص ١٢ والروضات ص ١٩٣ ذكراه في ضمن ترجمة حفيده الجليل الشيخ حسين بن عبدالصمد ابنه المعظم والد الشيخنا البهائى قدس الله سره
(٢) هو أبويوسف يعقوب بن اسحاق بن السكيت الاهوازى الشيعى كان اماما من
ائمة اللغة وحامل لواء العلم العربية والادبية والشعر وكان متقدما عند أبى جعفر الثانى
وأبى الحسن عليهما السلام وكان يختصان به وله عن أبى جعفر عليه السلام رواية ومسائل قتله المتوكل لاجل التشيع وامره