أخلص في المسألة لربّك فإن بيده العطاء والحرمان. ( نهج البلاغة ٣: ٣٩)      لسان العاقل وراء قلبه، وقلب الأحمق وراء لسانه. ( نهج البلاغة ٤: ١١)      لا ورع كالوقوف عند الشبهة. ( نهج البلاغة ٤: ٢٧)      أوضع العلم ما وقف على اللسان، وأرفعه ما ظهر في الجوارح والأركان. ( نهج البلاغة ٤: ٢٠)      كن سمحاً ولا تكن مبذراً، وكن مقدراً ولا تكن مقتراً. ( نهج البلاغة ٤: ١٠)      
المكتبة > الحديث > متون الأحاديث > بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار الصفحة

بحار الانوار الجامعة لدرر أخبار الائمة الاطهار
تأليف العلم العلامة الحجة فخر الامة المولى الشيخ محمد باقر المجلسي (قدس الله سره)
الجزء السادس والخمسون
بسم الله الرحمن الرحيم

١٤ (باب) (الايام والساعات والليل والنهار)
١ الخصال : عن محمد بن موسى بن المتوكل ، عن علي بن الحسين السعد آبادي عن أحمد بن أبي عبدالله برقي ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن أبان ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال : ساعات الليل اثنتا عشرة ساعة ، وساعات النهار اثنتا عشرة ساعة وأفضل ساعات الليل والنهار أوقات الصلوات ، ثم قال عليه السلام ، إنه إذا زالت الشمس فتحت أبواب السماء ، وهبت الرياح ، ونظر الله عزوجل إلى خلقه ، وإني لاحب أن يصعد لي عند ذلك إلى السماء عمل صالح . ثم قال : عليكم بالدعاء في أدبار الصلوات فإنه مستجاب(١) .
٢ ومنه : عن أبيه ، عن محمد بن يحيى العطار ، عن محمد بن أحمد بن يحيى ، عن إبراهيم بن إسحاق ، عن محمد بن الحسن بن شمعون ، عن أبي هاشم ، قال : قلت لابي الحسن الماضي عليه السلام : لم جعلت صلوة الفريضة والسنة خمسين ركعة لا يزاد فيها ولا ينقص منها ؟ قال : إن ساعة الليل اثنتا عشرة ساعة ، وفيما بين طلوع الفجر إلى طلوع الشمس ساعة ، وساعات النهار اثنتا عشرة ساعة ، فجعل لكل ساعة ركعتين ، وما بين غروب الشمس إلى سقوط الشفق غسق(٢) .
٣ العلل : عن أبيه - إلى قوله - عن أبي هاشم الخادم ، وذكر الحديث وزاد في آخره : فجعل للغسق ركعة(٣) .
بيان : المراد بالركعة ركعتا الوتيرة ، فإنهما تعدان بركعة ، والمراد بالساعة في الخبرين الساعات المعوجة(٤) الزمانية كما سيأتي بيانها ، وعدم

(١) الخصال : ٨٦ .
(٢) الخصال : ٨٦ .
(٣) العلل : ج ٢ ، ص ١٧ .
(٤) سمى بها لاختلاف مقاديرها طولا وقصرا باختلاف الفصول بخلاف الساعات المستوية .
باب الايام والساعات والليل والنهار
بحار الانوار الجامعة لدرر أخبار الائمة الاطهار
باب ما روى في سعادة أيام الاسبوع
باب ما ورد في خصوص يوم الجمعة
باب يوم السبت ويوم الاحد
باب يوم الاثنين ويوم الثلثاء
باب يوم الاربعاء
باب يوم الخميس
باب سعادة أيام الشهور العربية ونحوستها وما يصلح
باب يوم النيروز وتعيينه وسعادة أيام شهور الفرس
باب حقيقة الملائكة وصفاتهم وشؤونهم وأطوارهم
ابواب الملائكة
باب آخر في وصف الملائكة المقربين
باب عصمة الملائكة وقصة هاروت وماروت وفيه ذكر
النوع الثانى من السحر سحر أصحاب الاوهام والنفوس القوية
النوع الثالث من السحر الاستعانة بالارواح الارضية
النوع الرابع من السحر التحيلات والاخذ بالعيون
النوع الخامس من السحر
أبواب العناصر وكائنات الجو والمعادن والجبال والانهار والبلدان والاقاليم
باب النار وأقسامها
باب الهواء وطبقاته وما يحدث فيه من الصبح
باب السحاب والمطر والشهاب والبروق والصواعق والقوس وسائر