لا خير في علم لا ينفع. ( نهج البلاغة ٣: ٤٠)      من دخل مداخل السوء اتّهم. ( نهج البلاغة ٤: ٨١ )      بالإفضال تعظم الأقدار. ( نهج البلاغة ٤: ٥٠)        خير القول ما نفع. ( نهج البلاغة ٣: ٤٠)      صدر العاقل صندوق سره. ( نهج البلاغة ٤: ٣)      
المكتبة > الحديث > متون الأحاديث > بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار الصفحة

بحار الانوار الجامعة لدرر أخبار الائمة الاطهار
تأليف العلم العلامة الحجة فخر الامة المولى الشيخ محمد باقر المجلسي (قدس الله سره) الجزء الثامن والثلاثون
بسم الله الرحمن الرحيم

(باب) (أنه صلوات الله عليه الوصى وسيد الاوصياء
، وخير الخلق بعد النبى صلى الله عليه وآله وأن من ابى ذلك أو شك فيه فهو كافر)
١ قب : الطبري بإسناده عن أبي الطفيل أنه قال علي لاصحاب الشورى(١) : اناشد كم الله هل تعلمون أن لرسول الله صلى الله عليه واله وصيا غيري ؟ قالوا اللهم : لا . سفيان الثوري ، عن منصور ، عن مجاهد ، عن سلمان الفارسي قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه واله يقول : إن وصيي وخليفتي وخير من أترك بعدي ينجز موعدي ويقضي ديني علي بن أبي طالب .
الطبري بإسناد له عن سلمان قال : قلت لرسول الله : يا رسول الله إنه لم يكن نبي إلا وله وصي فمن وصيك ؟ قال وصيي وخليفتي في أهلي وخير من أترك بعدي مؤدي ديني ومنجز عداتي علي بن أبي طالب . مطير بن خالد ، عن أنس وقيس بن ماناه وعبادة بن عبدالله ، عن سلمان كلاهما عن النبي صلى الله عليه واله يا سلمان سألتني من وصيي من أمتي فهل تدري من كان(٢) أوصى إليه موسى ؟ قلت : الله ورسوله أعلم ، قال : أوصى إلى يوشع لانه كان أعلم امته ، و وصيي وأعلم امتي بعدي علي بن أبي طالب . وروى قريبا منه أحمد في فضائل الصحابة .

(١) في المصدر : أنه عليه السلام قال لاصحاب الشورى .
(٢) في المصدر : لمن كان .