من دخل مداخل السوء اتّهم. ( نهج البلاغة ٤: ٨١ )      اللسان سبع إن خلي عنه عقر. ( نهج البلاغة ٤: ١٥)      العفاف زينة الفقر، والشكر زينة الغنى. ( نهج البلاغة ٤: ٨٠ )      من أصلح أمر آخرته أصلح الله له أمر دنياه. ( نهج البلاغة ٤: ٢٠)        الحرفة مع العفة خير من الغنى مع الفجور. ( نهج البلاغة ٣: ٥٢)      
المكتبة > الحديث > متون الأحاديث > بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار الصفحة

بحار الانوار الجامعة لدرر أخبار الائمة الاطهار
تأليف العلم العلامة الحجة فخر الامة المولى الشيخ محمد باقر المجلسي" قدس الله سره "
الجزء الثاني
مؤسسة الوفاء بيروت - لبنان الطبعة الثانية المصححة ١٤٠٣ ه‍ . ١٩٨٣ م
بسم الله الرحمن الرحيم

(ثواب الهداية والتعليم ، وفضلهما ، وفضل العلماء ، وذم
اضلال الناس)
الايات ، هود : ألا لعنة الله على الظالمين الذين يصدون عن سبيل الله ويبغونها عوجا وهم بالآخرة هم كافرون ١٨ ، ١٩ .
ابراهيم : الذين يستحبون الحياة الدنيا على الآخرة ويصدون عن سبيل الله ويبغونها عوجا اولئك في ضلال بعيد ٣ " وقال تعالى " : وجعلوا لله أندادا ليضلوا عن سبيله قل تمتعوافإن مصيركم إلى النار ٣٠
النحل : ليحملوا أوزارهم كاملة يوم القيامة ، ومن أوزار الذين يضلونهم بغير علم ألاساء مايزرون ٢٥ " وقال تعالى " ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة ١٢٥
الانبياء : وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا ٧٣
القصص : ولايصدنك عن آيات الله بعد إذا نزلت إليك وادع إلى ربك ٨٧
العنكبوت : وقال الذين كفروا للذين آمنوا اتبعوا سبيلنا ولنحمل خطاياكم
وماهم بحاملين من خطاياهم من شئ إنهم لكاذبون وليحملن أثقالهم وأثقالا مع
أثقالهم وليسئلن يوم القيامة عما كانوا يفترون ١٢ ، ١٣
التنزيل : وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون ٢٤
الاحزاب : ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديد ايصلح لكم أعمالكم
ويغفر لكم ذنوبكم