إتق الله بعض التقى وإن قل، واجعل بينك وبين الله ستراً وإن رق. ( نهج البلاغة ٤: ٥٤)      العلم خير من المال، والعلم يحرسك وأنت تحرس المال. ( نهج البلاغة ٤: ٣٦)       ليس كل طالب بمرزوق ولا كل مجمل بمحروم. ( نهج البلاغة ٣: ٥١)      الكلام في وثاقك ما لم تتكلم به، فإذا تكلمت به صرت في وثاقه. ( نهج البلاغة ٤: ٩١)      لا يَصدق إيمان عبد حتى يكون بما في يد الله أوثق منه بما في يده. ( نهج البلاغة ٤: ٧٤)      
الدروس > بحث خارج > فقه > النكاح الصفحة

حكمه التكليفي
بسم الله الرحمن الرحيم
رمز التوفيق وأصوله الثلاثة
نشكر الله سبحانه وتعالى أن وفقنا مرة اخرى وفي سنة جديدة للبدء بدروس الحوزة العلمية في قم المقدسة، وفي بداية هذا العام التحصيلي الجديد اسأل الله سبحانه من كل قلبي أن يوفقنا جميعاً لتحصيل العلم والعمل به ونشره بين عباده.
وأنتم أيها الاعزاء اجدد وصيتي لكم بالأصول الثلاثة التي هي رمز التوفيق والتقدم، وهي عبارة عن: النظم ـ الهمة والنشاط ـ الاخلاص. اسعوا على ان تكون برامجكم منظمة، في الليل وفي النهار، نظموا دروسكم ومطالعاتكم ومباحثاتكم وكتاباتكم وتدريسكم وعباداتكم، فتنظيم البرنامج يضاعف لمرات بركة وقت الانسان، في الوقت الذي عطاء الوقت وبركته تقلان جداً مع عدم التنظيم.
كما ينبغي ان تكون الهمة عالية وجدية من اول يوم تشرع فيه الدروس، فينبغي الحضور في اول وقت الدرس وأول وقت المباحثة وأول وقت المطالعة، وأن نملك الهمة والنشاط والسعي الدؤوب وعدم الاحساس بالتعب والملل، خصوصاً مع الالتفات الى ان نسبة ايام الدرس الى ايام التعطيل هي الثلث تقريباً، اذاً يجب ان نواصل السعي لانجاز اعمالنا وان تكون برامجنا منظمة.
والأصل الثالث هو الاخلاص، كلما زاد خلوص النية زاد النمو والرشد،كما في الحديث المعروف ـ ظاهراً ـ عن النبي محمد (ص): (ماكان لله ينمو)، وكالشجرة الطيبة التي يتحدث عنها القرآن الكريم (أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها) ـ سورة ابراهيم، الآية ٢٤ ـ ٢٥ ـ يجب ان نخلص نياتنا فندرس لأجل الله ونعمل لأجل الله ونبلغ لأجل الله ونتكلم لأجل الله ونكتب لأجل الله، فمع الاخلاص يتقدم العمل بسرعة.
تحديد مورد البحث
وبالنسبة للمبحث الذي اخترناه هذه السنة فان مقداراً غير كثير من بحث الديات قد بقي من السنة الماضية، وقلنا بأن السادة الكرام يمكن لهم ان يكملوه بالمطالعة، ولذا فقد انتخبنا مبحث النكاح وملحقاته، والذي هو مورد ابتلاء شديد وفيه مسائل مستحدثة كثيرة في عصرنا لابد من حلها والاجابة عنها، والا فان مشاكل حياة الناس سوف تزداد كثيراً، وايضاً كما في السابق انتخبنا متن كتاب تحرير الوسيلة، وكما تعلمون فان تحرير الوسيلة هو في الاصل كتاب وسيلة النجاة للمرحوم آية الله السيد ابو الحسن الاصفهاني، والذي كان فقيهاً عالي الذوق وحسن السليقة ومحيطاً بالمسائل العلمية، كما وأنه كان في زمانه المرجع العام للشيعة في العالم.
والامام الخميني (قدس) لاحظ وسيلة النجاة فزاد عليها بعض المطالب وحذف منها مطالب اخرى وبعبارة أخرى أعاد صياغة بعض مواردها وتنظيمها حتى صارت على ما هي عليه الآن وسماها بتحرير الوسيلة.
أما لماذا نحن انتخبنا تحرير الوسيلة ولم نعتمد الكتب القديمة كالشرائع وامثالها على الرغم من كونها كتباً قيمة وجيدة فلأنها تحتوي على كثير من المسائل التي ليست محلاً للابتلاء في زماننا، وبالمقابل فان تحرير الوسيلة تلبي حاجاتنا الاساسية وكما يقول اهل زماننا فهي كتاب عملي بخلاف بعض الكتب القديمة حيث يستفاد منها في عصرنا من ناحية علمية لا من ناحية عملية أو الاجابة على المسائل والحاجات.
التوصية بمراجعة بعض الكتب المهمة
وأرى من اللازم اليوم ان أوصي حضرات السادة بأن لا يسنوا في مطالعاتهم على الدرس اربعة كتب:
١ـ جواهر الكلام ـ المجلد ٢٩، فلا تتركوا مباحثته. والعمل الفردي لا ينتج ولذا أوصيكم بالمباحثة، وتقدموا في مباحثتكم على موضع الدرس، وأيضاً اطرحوا مطالب الدرس في المباحثة ودققوا في المسائل.
٢كتاب الحدائق ـ المجلد ٢٣، حيث انه كتاب من حيث التتبع واسع جداً.
٣ـ كتاب المسالك للشهيد الثاني.
٤ـ كتاب رياض المسائل للمرحوم العلامة السيد علي.
والكتابان الاخيران رغم اختصارهما هما من الكتب الدقيقة والمليئة بالنكات.
فعلى الاقل راجعوا هذه الكتب الاربعة، بالاضافة الى كتاب المستمسك للمرحوم السيد الحيكم (قدس)، حيث أنه في المجلد (١٢) من الكتاب المذكور يتعرض لمباحث كتاب النكاح، وقد كان (قدس) من الفقهاء اصحاب الذوق الرفيع.
ونحن إذا وجدنا أنه في العروة الوثقى يتعرض لنكات غير موجودة في تحرير الوسيلة فسوف نذكرها ان شاء الله مضافاً الى نكات تحرير الوسيلة.
وبالنسبة للاحاديث فسوف نرجع الى كتابي وسائل الشيعة أو مستدرك الوسائل ان شاء الله.
فمطالعاتنا ان شاء الله سوف تكون جامعة وشاملة لنخرج كذلك بنتائج جامعة وشاملة.
مقدمة البحث
يوجد سلسلة من المسائل السهلة في اول كتاب النكاح يتعرض فيها للمستحبات والمكروهات والآداب والسنن، وهذه المسائل لابد من أن نطويها بسرعة، وذلك كما فعل المرحوم السيد الحكيم في المستمسك حيث بدأ شرحه من المسألة (٢٦) من العروة الوثقى، وأما المسائل الخمس والعشرين الأولى فقد اكتفى فيها بنقل نفس عبارة العروة، ومن الجيد ان نفعل نحن نفس الشيء فنتعرض للمسائل الأولى دفعة واحدة.
والآن لنرى الامام الخميني (قدس) في مقدمة كتاب النكاح من تحرير الوسيلة ماذا يقول.
يقول (قدس): (كتاب النكاح، وهو من المستحبات الاكيدة، وما ورد في الحث عليه والذم على تركه مما لا يحصى كثرة) والاحاديث في هذا المجال متواترة عند السنة والشيعة، واما الامام (قدس) فيذكر اربعة احاديث فيقول: (فعن مولانا الباقر (ع) قال: قال رسول الله (ص): ما بني بناء في الاسلام احب الى الله من التزويج).
ونتصور أن التعبير بالبناء بمناسبة كون الزواج الحجر الاساس في بناء النظام الاسري، والنظام الاسري والعائلي بدوره الحجر الاساس لنظام المجتمع البشري، فالمجتمع الانساني وحدة كبيرة تتألف من وحدات صغيرة كل منها تشكلها عائلة وأسرة، وهذه العائلة تتشكل وحجرها الاساس هو الزواج. اذاً من الممكن ان يكون التعبير بالبناء نشأ من هذه الجهة.
الحديث الثاني: (وعن مولانا الصادق (ع): ركعتان يصليهما المتزوج افضل من سبعين ركعة يصليها اعزب).
ومن الممكن ان تكون النكتة في هذا الحديث هي ما سوف نشرحه لاحقاً ان شاء الله من ان الاعزب يبتلي ببعض الذنوب، والحديث الشريف يقول: (من تزوج فقد احرز نصف دينه فليتق الله في النصف الآخر)، ولعل هذا لأجل كون غريزة الجنس عند الانسان تعادل بقية غرائزه، فالغريزة الجنسية في جانب وبقية الغرائز في جانب آخر، ودور هذه الغريزة يعادل دور بقية الغرائز، والذنوب التي تسببها هذه الغريزة تعادل الذنوب التي تسببها بقية الغرائز، فالشخص الذي يحصن نفسه بالزواج يكون قد احرز نصف دينه. اذاً حينما يصلي المتزوج ركعتين فان ذهنه لايكون مشغولاً كثيراً بالذنوب، وهذا يسبب ان تكون صلاته افضل من صلاة الاعزب.
الحديث الثالث: (وعنه يعني الامام الصادق (ع) ـ قال: قال رسول الله (ص): رذال موتاكم العزاب).
وقد رأيت في بعض الموارد (رذال) بالتشديد، ولكن الظاهر انها جمع رذل فتكون (رذال)، كما يقال: ثعب، ثعاب، وهي بمعنى حقير.
الحديث الرابع: (وفي خبر آخر عنه (ص): أكثر أهل النار العزاب).
الى هنا نقلنا اربعة احاديث ذكرها الامام الخميني (قدس) في تحرير الوسيلة وذكرنا بعض الشرح حولها.
ثم انه (قدس) في ذيل كلامه له بعض الجمل القصيرة كغيره من الأعلام حيث يقول: (ولا ينبغي ان يمنعه الفقر والعيلة بعدما وعد الله عز وجل بالاغناء والسعة بقوله عز وجل (ان يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله)) النور ٣٢
وفي المجلد ١٤ من الوسائل يوجد بابان يتعرضان لهذه المسائل، حيث قد ورد الذم على من يفر من الزواج بسبب الفقر والحاجة وضيق ذات اليد وعلى العكس يؤمر بالتعامل مع الزواج على انه من الأمور السهلة والعادية، وسنذكر في البحوث الآتية ان شاء الله انه توجد رواية تقول (الرزق مع النساء) ودليله واضح باعتبار ان الانسان عندما يكون يعيش وحيداً فانه لا يحمل الا مسؤولية نفسه، فلا يهتم كثيراً بما يلبس أو ما يأكل أو أين ينام، اما حينما يتزوج فانه يشعر حينئذ بالمسؤولية، ويخجل ان يقصر في وظائفه كمعيل للأسرة، فيذهب الى أي مكان لأجل تأمين معاش عياله، واحساس المسؤولية هذا يعبئ في الانسان تمام قواه لأجل العمل والكسب، ولذا كثير من الناس لم يكن لديهم شيء أول زواجهم ولكن فيما بعد شيئاً فشيئاً اصبحوا يملكون كل شيء تقريباً يحتاجونه في حياتهم، وهذا حصل في ظل الاحساس بالمسوؤلية الناتج عن الزواج، وكما يقول القرآن الكريم (ان يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله والله واسع عليم). (النور ٣٢) فهذه مسالة مسلمة من ناحية نفسية وثابتة ايضاً من الآيات والروايات.
وفي ذيل هذه الآية ينقل (قدس) حديثاً خامساً فيقول (فعن النبي (ص): من ترك التزويج مخافة العيلة فقد أساء الظن بالله عز وجل) فالله سبحانه في الآية الشريفة وعد بالرزق وهو قادر مطلق وحكيم مطلق فلابد أن يفي بوعده، اذاً لا دليل على اساءة الظن هذه.
الاقوال في مسألة استحباب النكاح
ومن جهة الاقوال فان استحباب النكاح من المسلمات، ويصرح بهذا الاستحباب تمام المسلمين من السنة والشيعة، ولذا يقال ان المسالة اجماعية، بل ان البعض عد استحباب النكاح من ضروريات الدين، حيث ان أي شخص يعيش بين المسلمين يعرف أهتمامهم بمسألة النكاح وأنه أمر مطلوب عندهم من ناحية دينية.
وفي هذا المجال انقل لكم كلاماً للشهيد الثاني في المسالك، وكلاماً لصاحب الجواهر.
عندما يصل الشهيد الثاني (قده) في المجلد الأول من المسالك الى مسألة استحباب النكاح يقول: (الا جماعة شاذة)، يعني هل هؤلاء يقولون بعدم استحبابه؟ لا، بل يقولون بوجوبه، فهم شاذون من هذه الناحية (الا من شذ منهم حيث ذهب الى وجوبه). ونحن سوف نصل الى بعض الموارد التي سنبحث فيها عن الوجوب وان كانت طبيعة النكاح الأولية هي الاستحباب، وموارد الوجوب هي موارد استثنائية، والامام (قده) في تحرير الوسيلة لم يشر الى هذه المسألة بحسب الظاهر، بينما في العروة اشار لها.
واما في الجواهر ففي المجلد ٢٩ صفحة ٨ يقول (النكاح مستحب لمن تاقت نفسه) أي اشتاقت (من الرجال والنساء)، وهذه نفس عبارة الشرائع التي شرحها في الجواهر، وقد قيد استحبابه بالاشتياق ولكننا فيما بعد سنعرف انه لا يكون مقيداً به فمن لا يرغب كثيراً بالنكاح يستحب له ايضاً ان يتزوج (كتاباً وسنة مستفيضة أو متواترة) والواقع ان الاحاديث متواترة (واجماعاً بقسميه) وهنا الشاهد، فهناك الكثير فمن ادعى الاجماع وايضاً الماتن بنفسه حصله (من المسلمين فضلاً عن المؤمنين أو ضرورة من المذهب بل الدين)، فالمسألة اذاً أعلى من الاجماع حيث تصل لعلها الى حد الضرورة في الدين.
وضروري الدين هو ذلك الشيء الذي يتضح لمن يأتي ويعيش مع المسلمين ولو لعدة أيام فيعرف مثلاً أنهم يهتمون جداً بمسألة النكاح.
وهنا اشير الى فهرسة المسائل التي تقع تحت هذه المسألة ـ استحباب النكاح ـ فنشرحها دفعة واحدة بخلاف بعض المسائل الاخرى التي اذكرها لكم في يوم سابق لكي تطالعوها.
وسوف نتعرض لشرح خمسة مطالب في ذي الكلام الذي نقلناه عن الامام الخميني(قده):
الأول: نذكر ثلاثة ادلة لاستحباب النكاح بل اربعة حيث نضيف دليل العقل.
الثاني: فلسفة واسرار استحباب النكاح، ولن نأتي بشيء في هذا المجال من عندنا بل سنعتمد على النكات الموجودة في الروايات والآيات، حيث جمعناها فصارت اربع أو خمس نكات تبين فلسفة وأهمية النكاح.
الثالث: ان النكاح بطبيعته مستحب ولكنه في بعض الموارد قد يصير واجباً، وفي موارد شاذة قد يكون مكروهاً أو محرماً أو مباحاً.
الرابع: تفسير كلمة (النكاح).
الخامس: ان النكاح من حيث التقسيم الفقهي هل يكون جزء المعاملات بمعناها الاعم أو جزء العبادات.
وصلّى الله على سيدنا محمد وآله الطاهرين.
  
 

حكمه التكليفي
تعريفه
أهداف النكاح
صفات الزوجة
أحكام النظر
جواز النظر إلى المرأة التي يراد نكاحها
حكم صوت المرأة الأجنبية من حيث السماع والإسماع
حكم القواعد من النساء
الشبهات الموضوعيّة لمسألة النظر
عقد النكاح وأحكامه
الشرائط المعتبرة في العاقد
تقديم المقصود عند التعارض بين الاسم والوصف والإشارة
التوكيل في عقد النكاح
اشتراط الخيار في عقد النكاح
إقرار المُنكِر بعد إنكاره
الحكم في حالات الدعاوى والاختلاف
الاختيار شرط في صحّة العقد
أولياء العقد
أسباب التحريم
الإفضاء والأحكام المترتّبة عليه
حرمة ترك وطء الزوجة أكثر من أربعة أشهر
حكم العزل عن الزوجة الحرّة بغير إذنها
الرضاع
شرائط الرضاع المحرِّم
الرضاع المحرِّم
شهادة النساء في الرضاع
شهادة النساء فيما يخفى على الرجال
شهادة النساء في الحدود والديّات والقصاص
شهادة النساء في الحقوق والأموال
شهادة النساء في الطلاق
عدم قبول شهادة النساء في بعض الاُمور
الصفات المستحبّة في المرضعة
حكم استرضاع الكافرة
أدلة القائلين بالتحريم
هل تحرم المرأة على زوجها بزناها؟
أدلة القول بعدم الحرمة المشهور
أدلة القول بالحرمة في صورة الإصرار
هل يوجب الزنا بذات البعل الحرمة الأبدية؟
من فجر بغلام حرمت عليه أُمّه وأخته وبنته
هل يوجب اللواط اللاحق الحرمة أيضاً؟
القول في النكاح في العدة وتكميل العدد
الزواج بذات البعل حكمه وآثاره
الزواج بامرأة عليها عدّة قبل شروعها فيها لجهلها بلزومها عليها
مقدار ما يجوز للرجل أن يجمع من النساء