خالطوا الناس مخالطة إن متم بكوا عليكم وإن عشتم حنّوا إليكم. ( نهج البلاغة ٤: ٣)      من أكثر من ذكر الموت رضي من الدنيا باليسير. ( نهج البلاغة ٤: ٨١ ـ ٨٢ )      الكلام في وثاقك ما لم تتكلم به، فإذا تكلمت به صرت في وثاقه. ( نهج البلاغة ٤: ٩١)        بئس الطعام الحرام. ( نهج البلاغة ٣: ٥٢)        خير القول ما نفع. ( نهج البلاغة ٣: ٤٠)      
المكتبة > الحديث > أخرى > رسائل في الغيبة الصفحة

الرسالة الثالثة في الغيبة
تأليف الامام الشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان ابن المنعم ابي عبد الله، العكبري، البغدادي (٣٣٦ - ٤١٣ ه‍ـ) تحقيق علاء الدين جعفر