أحسن كما تحب أن يُحسن إليك. ( نهج البلاغة ٣: ٤٥)      عجبت لمن يقنط ومعه الاستغفار. ( نهج البلاغة ٤: ١٩)        لا تقل ما لا تعلم وإن قل ما تعلم. ( نهج البلاغة ٣: ٤٦)        حفظ ما في الوعاء بشد الوكاء. ( نهج البلاغة ٣: ٥١)      إياك والعجلة بالأمور قبل أوانها أو التسقط فيها عند إمكانها. ( نهج البلاغة ٣: ١٠٩)     
المكتبة > الحديث > أخرى > رسائل في الغيبة الصفحة

الرسالة الثانية في الغيبة
تأليف الامام الشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان ابن المعلم ابي عبد الله، العكبري، البغدادي (٣٣٦ - ٤١٣ ه‍ـ ).
تحقيق علاء آل جعفر