الحرفة مع العفة خير من الغنى مع الفجور. ( نهج البلاغة ٣: ٥٢)      أهل الدنيا كركب يسار بهم وهم نيام. ( نهج البلاغة ٤: ١٥)      إتق الله بعض التقى وإن قل، واجعل بينك وبين الله ستراً وإن رق. ( نهج البلاغة ٤: ٥٤)      أصلح مثواك ولا تبع آخرتك بدنياك. (نهج البلاغة ٣: ٣٩)      كل وعاء يضيق بما جعل فيه إلا وعاء العلم فإنّه يتسع. ( نهج البلاغة ٤: ٤٧)      
المكتبة > الحديث > أخرى > الأربعين في حب أمير المؤمنين عليه السلام الصفحة

الأربعين في فضائل شيعة أمير المؤمنين (عليه السلام)
القسم الثامن
تأليف أبو مَعاش
الأربعين في فضائل شيعة أمير المؤمنين عليه السلام
ابتلاء الشيعة «شدة ابتلاء المؤمن وعلّته وفضل البلاء»
فضائل الشيعة في الدنيا والآخرة
البشرى من الله للشيعة
«الشيعة خُلِقوا للجنّة»
الشيعي صدّيقٌ شهيد
اعمال الشيعة مقبولة من الله عزّ وجلّ
الحسنة للشيعي بعشر
تطهير الشيعة من الذنوب في الدنيا
بعث الشيعة يوم القيامة
«الشيعة في جوار الله في ظلّ العرش»
الشيعة والشهادتين
الشيعة هم اقرب الخلق الى الله
«شفاعة الشيعة يوم القيامة»
الشيعة الشُهداء على الخلق يوم القيامة
شفاعة النبي صلى الله عليه وآله وأهل بيته للشيعة
«تحقيق علمي في الشفاعة»
الشيعة حسابهم على آل محمّد
الشيعة بهم يدفع الله البلاء عن عشائرهم
الشيعة ينظرون بنور الله
أنوار الشيعة تحدق بعرش الرّحمن قبل خلق العوالم
الشيعة مصابيح الدُجى
الشيعة في آخر الزمان اخوان لرسول الله صلى الله عليه
الشيعة رفقاء الانبياء في الجنّة
الشيعة يُخَيّرون عند الموت على قبض ارواحهم
الائمة عليهم السلام يفرحون لفرح الشيعة ويحزنون لحزنهم ويمرضون لمرضهم
دعآء الائمة عليهم السلام بحقّ الشيعة
«الشيعة هم اغنى الخلق بعقيدتهم»
ثواب قضاء حوائج الاخوان المؤمنين الشيعة
طيب مولد الشيعة وانّهم يُدعون يوم القيامة بأسماء آبائهم دون
«الشيعة هم الوارثون للارض»