ليس للعاقل أن يكون شاخصاً إلاّ في ثلاث: مرمة لمعاش، أو خطوة في معاد، أو لذة في غير محرم. ( نهج البلاغة ٤: ٩٢)      ما أكثر العبر وأقل الاعتبار. ( نهج البلاغة ٤: ٧٢)      من نظر في عيوب الناس فأنكرها ثم رضيها لنفسه فذاك الأحمق بعينه. ( نهج البلاغة ٤: ٨١ )     أكرم الحسب حسن الخلق. ( نهج البلاغة ٤: ١١)      ترك الذنب أهون من طلب التوبة. ( نهج البلاغة ٤: ٤٢)      
البحوث > القرآنية > الصلاة الوسطى في القرآن الكريم الصفحة

الصلاة الوسطى في القرآن الكريم
رغدان كركح عبد الزهرة المنصوري