خذ على عدوك بالفضل فإنّه أحلى الظفرين. ( نهج البلاغة ٣: ٥٤)        الحرفة مع العفة خير من الغنى مع الفجور. ( نهج البلاغة ٣: ٥٢)      من أشتاق إلى الجنة سلا عن الشهوات ومن أشفق من النار أجتنب المحرمات. ( نهج البلاغة ٤: ٧ـ ٨ )        ليس جزاء من سرك أن تسوءه. ( نهج البلاغة ٣: ٥٤)      ما أكثر العبر وأقل الاعتبار. ( نهج البلاغة ٤: ٧٢)      
المكتبة > الحديث > متون الأحاديث > الجامع الصحيح الصفحة

الجامع الصحيح

الجزء الثاني
للامام أبي الحسين مسلم بن الحجاج ابن مسلم القشيري النيسابوري
طبعة مصححة ومقابلة على عدة مخطوطات ونسخ معتمدة اتفق العلماء على أن أصح الكتب بعد القرآن الكريم، الصحيحان البخارى ومسلم. وتلقتهما الامة بالقبول.ثم أن مسلم رتب كتابه على أبواب فهو مبوب في الحقيقة ولكن لم يذكر تراجم الابواب لئلا يزداد بها حجم الكتاب واثبتها على حواشيه دار الفكر بيروت لبنان.