خض الغمرات للحق حيث كان. ( نهج البلاغة ٣: ٣٩)      الطمع رق مؤبد. ( نهج البلاغة ٤: ٤٢)      سل عن الرفيق قبل الطريق، وعن الجار قبل الدار: نهج البلاغة ٣: ٥٦)        ارض من الناس بما ترضاه لهم من نفسك. ( نهج البلاغة ٣: ٤٦)      إياك ومصادقة الكذاب فإنّه كالسراب يقرب عليك البعيد ويبعد عليك القريب. ( نهج البلاغة ٤: ١١)      
البحوث > المتفرقة > المسؤولية ودورها في حفظ ممتلكات الدولة والمجتمع الصفحة

المسؤولية ودورها في حفظ ممتلكات الدولة والمجتمع
الشيخ طلال الحسن
بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى: { وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ } الصافات : ٢٤ . وهنا نود أن نتعرض إلى مطالب أجملتها الآية الكريمة بعنوان المسؤولية , والتي قد يُعبّر عن متعلقها بالأمانة في وجهٍ من الوجوه التفسيرية , وذلك في قوله تعالى:{ إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ ... } الأحزاب : ٧٢ .
وهذا الأمر يدعونا للوقوف عند هذا العنوان القرآني بوجهه الأول , وهو المسؤولية , لنقف عند معانيها وشروطها ومعطياتها , ثم نطلّ من خلال ذلك كلِّه على الدور الفاعل للمسؤولية في حفظ ممتلكات الدولة والمواطنين .
معنى المسؤولية :
المسؤولية هي شعور بالواجب يُوجِّه تفكير الشخص كما يُوجِّه سلوكه وأقواله ومواقفه ، وبذلك يصبح كل ما يصدر عنه ذا معنى ومقصد .
فالمسؤولية قوة حقيقية تجعل الإنسان قادراً على بلوغ مقاصده وتحقيق مطالبه , وبهذا يكون جميع ما يتحمله الإنسان ( فرداً وجماعة ) من وظائف حياتية ( دينية ودنيوية ) مرهوناً بمقدار ما تسلَّح به من الشعور بالمسؤولية تجاه ذلك , وهي ـ أي المسؤولية ـ على اختلاف مجالاتها , التبليغية الدينية و الأسرية والسياسية والأمنية والقانونية , تعبير آخر عن جدوائية الحياة , فبدونها لا معنى للحياة .
ومن هنا يُمكن القول بأنّ الوجود كلَّه هو مسؤولية , فالحياة فيها راعٍ ورعية , والحاصل من كل ذلك هو المسؤولية .
 كلكم راعٍ وكلكم مسؤولٌ عن رعيته :
هنالك روايات كثيرة تصبُّ بهذا الاتجاه , منها ما روي عن رسول الله (صلى الله وعليه وآله)