خذ على عدوك بالفضل فإنّه أحلى الظفرين. ( نهج البلاغة ٣: ٥٤)        رب ساعٍ فيما يضرّه. ( نهج البلاغة ٣: ٥٢)      من دخل مداخل السوء اتّهم. ( نهج البلاغة ٤: ٨١ )      كن سمحاً ولا تكن مبذراً، وكن مقدراً ولا تكن مقتراً. ( نهج البلاغة ٤: ١٠)      لا ورع كالوقوف عند الشبهة. ( نهج البلاغة ٤: ٢٧)      
البحوث > المتفرقة > الأديان الإلهية (3) الصفحة

الاديان الالهية ٣
السيد عادل الحكيم

نبوة موسى (عليه السلام) وبعثته إلى فرعون
تذكير بما تقدم.
مخاطبة الشجرة لموسى (عليه السلام)، وبداية عصر النبوة .
معجزة الحية، واليد البيضاء.
إشراك هارون (عليه السلام) في الدعوة.
سفر موسى (عليه السلام) مع أهله.
نقل للقصة حسب ما جاءت في القرآن الكريم.
مقارنة بين نصوص التوراة، ونصوص القرآن.
تذكير بما تقدم:
وصل بنا الحديث إلى استقرار موسى (عليه السلام) في مدين، وزواجه من بنت الرجل الصالح [شعيب]، بعد أن عانى في مصر من ظلم فرعون وقومه، وعانى معه بنو إسرائيل، وكان مهر بنت الرجل الصالح أن يعمل موسى عنده ثمان سنين أو عشر، ولما أتمها ـ يقال إنه أتم العشر ـ حدث ما يلي:

مخاطبة الشجرة لموسى (عليه السلام)، وبداية عصر النبوة:
تنقل التوراة ـ التي بأيدينا ـ في كتاب الخروج أو سفر الخروج قصة النبوة بهذا الشكل :