إياك ومصادقة الكذاب فإنّه كالسراب يقرب عليك البعيد ويبعد عليك القريب. ( نهج البلاغة ٤: ١١)      اتقوا ظنون المؤمنين، فإن الله تعالى جعل الحق على ألسنتهم. ( نهج البلاغة ٤: ٧٣)      من تذكر بعد السفر استعد. ( نهج البلاغة ٤: ٦٨)      لا تظنن بكلمة خرجت من أحدٍ سوءاً وأنت تجد لها في الخير محتملاً. ( نهج البلاغة ٤: ٨٤ )      من دخل مداخل السوء اتّهم. ( نهج البلاغة ٤: ٨١ )      
البحوث > المتفرقة > الأديان الإلهية (1) الصفحة

الاديان الالهية - ١
السيد عادل الحكيم
بسم الله الرحمن الرحيم
 مقدمة وتشتمل على:
* تأثير الأديان الإلهية على حركة المجتمعات.
* إمكان البحث عن الدين ووجوبه.
* مكانة العقل في الفكر الديني وعلاقته بالتعبد.
تأثير الأديان الإلهية على حركة المجتمعات
شكلت الأديان الثلاثة، أعني اليهودية، والمسيحية، والإسلام، محوراً أساسياً للحركات السياسية والاجتماعية المختلفة في معظم قارات العالم، منذ ظهور هذه الأديان وحتى عصرنا الحاضر، فضلاً عن دخالتها المباشرة في سعادة الإنسان الدنيوية والأخروية.
ولذا فلا مناص من دراسة هذه الأديان بنحو لا يخلو عن دقة ومقارنة، لتحديد الحق فيما بينها، لأجل الاعتقاد به، والعمل على مقتضياته أولاً، وثانياً لفهم واقع الصراع الأممي الذي ارتكز على هذه الأديان، وانطلق من الإيمان بمفاهيمها، بصورة مباشرة، كالكثير من الغزوات والحروب الإسلامية في القرون الأولى للدعوة، وما لحقها من نشاط عسكري انطلاقاً من القاهرة أو اسطنبول أو أصفهان أو خراسان، وكذلك الحروب الصليبية، وأزمة فلسطين، أو بصورة غير مباشرة، كالنشاط الاستعماري الغربي المتعاقب من قبل العصور الوسطى وحتى العصر الحديث، ويشكل التحرك الاستعماري الأمريكي بعد انتهاء الحرب الباردة خير نموذج على دخالة الفكر الديني اليهودي والمسيحي في السياسة والاقتصاد العالمي.
فعلى طول هذا الشريط الزماني الممتد عبر القرون صنعت هذه الأديان الثلاثة ـ منفردة تارة