بادروا الموت الذي إن هربتم أدرككم، وإن أقمتم أخذكم، وإن نسيتموه ذكركم. ( نهج البلاغة ٤: ٤٦)      ترك الذنب أهون من طلب التوبة. ( نهج البلاغة ٤: ٤٢)      من نظر في عيب نفسه اشتغل عن عيب غيره. ( نهج البلاغة ٤: ٨١ )      إحذروا نفار النعم، فما كل شارد بمردود. ( نهج البلاغة ٤: ٥٤)     هلك خزان الأموال وهم أحياء والعلماء باقون ما بقي الدهر. ( نهج البلاغة ٤: ٣٦)      
البحوث > المتفرقة >  العقل وطرق الاجتهاد الصفحة

العقل وطرق الاجتهاد(١)
 الشيخ جعفر كوثراني*
لم يكن العقل غائبًا آنًا ما عن ساحة البحث الأصولي ، بل والفقه الاستدلالي منذ انطلاقته بعد الغيبة الكبرى لآخر أئمة أهل البيت (عليهم السلام) - الإمام الثاني عشر (عجل الله تعالى فرجه الشريف)- فساهمت الأبحاث العقلية في عملية الاستدلال بشكل فاعل في أكثر من جهة، سواء في الكشف عن كبريات الاستدلال الفقهي(٢)، أم في كونه بذاته كاشفًا عن الحكم الشرعي ومدركًا له بمعنى دليليته له، فيثبت له دور الحاكمية، فضلاً عن الفاهمية، وهذه القضية بالذات - أي كون العقل حاكمًا لا فاهمًا فحسب – قد شغلت الفقهاء وصارت محل نزاع ومثار جدل فكري أصولي، ولعبت دورًا هامًا في تنوّع منهج الاستدلال في الفقه الإمامي، وكانت من أظهر الأسباب التي ساعدت في نشوء المدرسة الفقهية الأخبارية إلى جنب المدرسة الفقهية الأصولية(٣).
وقد اعتمدت المدرسة الأولى على المنهج النقلي الروائي، والمتمثّل بالنمط الأخباري الذي برز لدى محدّثي الشيعة الأوائل أمثال الشيخ الصدوق وثقة الإسلام الشيخ الكليني، ورواة أحاديث أئمة أهل البيت (عليهم السلام) ممتدًا إلى العصور المتأخرة(٤).
فاقتصر الفقه لدى هذه المدرسة على نقل الرواية وتبويبها وترتيبها ثم الأخذ بمؤدّى ظاهرها فحسب، دون اللجوء إلى أدلة أخرى، لاستبعادهم العقل أو ما يرجع إليه من قواعد عن مسرح العملية الفقهية في استنتاج الحكم الشرعي.
فكان أن اقتصر أخذ الحكم الشرعي لدى الفقهاء الأخباريين من الأخبار الواردة عن طريق الأئمة الأطهار (عليهم السلام)(٥).

مبلّغ ديني.
(١) - أعتبر بحثي في هذه المقالة هو من نوع الإثارة العلمية المحضة، وليست تبنيًا لرأي ما إذا ما تراءى ذلك للوهلة الأولى.
(٢) - لا يخفى أن الأصولي يبحث عن الكبريات وينقح حجيتها التي تشكل قواعد الاستدلال الممهدة لاستنباط الحكم الشرعي.
(٣) - ليس المقام في بيان فوارق المدرستين، بل في تسليط الضوء على طريقة الاستدلال في الفقه وبيان تعدّده لدى فقهاء الإمامية بشكل عام.
(٤) - كما هو واضح من طريقة الكثير منهم الذين برزوا في الأزمنة المتأخرة، كالشيخ يوسف البحراني والحرّ العاملي وغيرهما.
(٥) - ينظر: الأُسترآبادي ، محمد أمين : كتاب الفوائد المدنية ص٤٧ ؛ والحرّ العاملي ، محمد بن حسن: الفوائد الطوسية ص٣٢٤-٣٢٥