إياك ومصادقة الكذاب فإنّه كالسراب يقرب عليك البعيد ويبعد عليك القريب. ( نهج البلاغة ٤: ١١)      من تذكر بعد السفر استعد. ( نهج البلاغة ٤: ٦٨)      لن تقدّس أمة لا يؤخذ للضعيف فيها حقه من القوي غير متتعتع. ( الرسول صلى الله عليه وآله وسلم). ( نهج البلاغة ٣: ١٠٢)      من زهد في الدنيا استهان بالمصيبات، ومن ارتقب الموت سارع إلى الخيرات. ( نهج البلاغة ٤: ٨ )        رب ساعٍ فيما يضرّه. ( نهج البلاغة ٣: ٥٢)      
البحوث > المتفرقة > الرؤية الحوزوية في اطروحة التجديد الصفحة

الرؤية الحوزويَّة في أطروحة التجديد(١)
السيد منير الخباز*
بسم الله الرحمن الرحيم.. وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين.
الحديث عن التجديد يتم في نقطتين:
النقطة الأولى: في بيان مواقع التجديد.
النقطة الثانية: في بيان البراهين التي سيقت وأقيمت على ضرورة التجديد.
النقطة الأولى: في بيان مواقع التجديد.
التجديد له مواقع ثلاثة: 
التجديد في نفس الحكم.
التجديد في طرق الحكم.
التجديد في صياغة الحكم.
فالموقع الأول: هو التجديد في نفس الحكم:
وأطروحة التجديد في نفس الحكم طرحها كثيرٌ من الأقلام المعاصرة, سواءً منها الأقلام المحسوبة على الفكر العلماني أم الأقلام المحسوبة على الفكر الإسلامي, والكلام هو في ما هو المقصود من التجديد في نفس الحكم.
نقول: إن أصحاب هذه الأطروحة يقسمون المفاهيم الدينية إلى قسمين:

(١) محاضرة ألقاها سماحة السيد منير الخباز بتاريخ ٢٢ / ربيع الأول ـ ١٤٢٥ هـ في قاعة منتدى جبل عامل الإسلامي/ قم المقدسة.
*  أستاذ في الحوزة العلمية.