الكلام في وثاقك ما لم تتكلم به، فإذا تكلمت به صرت في وثاقه. ( نهج البلاغة ٤: ٩١)      بكثرة الصمت تكون الهيبة. ( نهج البلاغة ٤: ٥٠)      صدر العاقل صندوق سره. ( نهج البلاغة ٤: ٣)      إن استطعت أن لا يكون بينك وبين الله ذو نعمة فافعل. ( نهج البلاغة ٣: ٥١)      بالإفضال تعظم الأقدار. ( نهج البلاغة ٤: ٥٠)      
البحوث > المتفرقة > السيد جمال الدين والادب الحديث الصفحة

السيد جمال الدين والادب الحديث

الدور التاسيسي
محمد علي آذرشب*
يجمع النقاد والمؤرخون على انّ القرن التاسع عشر شهد نهضة في الأدب العربي، أدت الى تغيير واسع في الشعر العربي والنثر العربي على صعيد الشكل والمضمون، ويختلفون في تاريخ بدء هذه النهضة. وهذا الاختلاف يرتبط برؤيتهم للعامل الاساس لها. وهم ـ على الاجمال ـ فريقان: أحدهما يرى أنّ هذه النهضة بدأت منذ الحملة الفرنسية على مصر (١٧٩٨م)، وهذا يعني أنّ النهضة تعود إلى عامل ثقافي أجنبي غربي. وممن ذهب الى ذلك جرجي زيدان في كتابه «تاريخ آداب اللغة العربية»(١)، و عمر الدسوقي في كتابه «في الأدب الحديث»(٢) و أحمد حسن الزيات في كتابه «تاريخ الأدب العربي»(٣) والدكتور شوقي ضيف في كتابه «الأدب العربي المعاصر في مصر»(٤).
ويشكك آخرون في هذا الرأي، ذاهبين الى أن الحملة الفرنسية لم تستطع أن تؤثر على الثقافة المصرية. يقول المؤرخ الدكتور أحمد عزّت: «من الصعب أن نذهب مذهب القائلين بأن الحملة الفرنسية تركت أثراً استمرّ باقياً من بعدها على المجتمع المصري والثقافة المصرية، إنّنا لا ننكر أنّ الحملة كان لها أثرها السياسي في تحطيم النظام القائم، وفي فتح باب ما سمّي بالمسألة المصرية.. أمّا التأثيرالاجتماعي والثقافي فمن الغلو في القول أن نذهب مذهب القائلين بأن الفرنسيين وجهوا المجتمع المصري والثقافة المصرية وجهة جديدة، بل لقد ذهب كل ما أقاموه بذهابهم»(٥).

*باحث واستاذ جامعي متخصص في اللغة العربية وآدابها، رئيس تحرير مجلة رسالة التقريب.
(١) زيدان، جرجي، تاريخ آداب اللغة العربية، بيروت، ١٩٦٧، ج ٤، ص ٣٦٥.
(٢) الدسوقي، عمر، في الادب الحديث،ط ٧، بيروت، ١٩٦٦، ج ١، ص ٢١، و مابعدها.
(٣) الزيات، احمد حسن، تاريخ الادب العربي، منشورات دار الحكمة، بيروت،ص ٣٨٧، ومابعدها.
(٤) ضيف، شوقي، الادب العربي المعاصر في مصر، ط ٩، دار المعارف بمصر، ص ١١، ومابعدها .
(٥) الخفاجي، الدكتور محمد عبد المنعم،الادب العربي الحديث، القاهرة، ١٩٨٥م،ج ١، ص ١٨.