لا تظنن بكلمة خرجت من أحدٍ سوءاً وأنت تجد لها في الخير محتملاً. ( نهج البلاغة ٤: ٨٤ )        العقل حفظ التجارب، وخير ما جرّبت ما وعظك. ( نهج البلاغة ٣: ٥٢ـ ٥٣)      من نظر في عيب نفسه اشتغل عن عيب غيره. ( نهج البلاغة ٤: ٨١ )      لا يستحين أحدٌ إذا لم يعلم الشيء أن يتعلمه. ( نهج البلاغة ٤: ١٨)      كن في الفتنة كابن اللبون لا ظهر فيركب ولا ضرع فيحلب. ( نهج البلاغة ٤: ٣)      
البحوث > المتفرقة > خبراء الاختراق الاستشراقي طلائع الاستعمار وأدلاؤه الصفحة

خبراء الاختراق الاستشراقي طلائع الاستعمار وأدلاّؤه
حسن السعيد
تباينت وجهات النظر، حول «الاستشراق» وطبيعته وحقيقة وظيفته، وتراوحت الآراء بخصوص ذلك ما بين مادح ومشكك وقادح.. حتى تعريفه اصطلاحاً لم يحظ باتفاق الباحثين والكتّاب.

البدايات. والدوافع
وأيّا كانت التقييمات، فإن «الاستشراق» لفظة مستحدثة الاستعمال في العربية، اتخذها اللبنانيون في القرن التاسع عشر للدلالة على علم (جديد) أقبل عليه الغربيون بدراستهم الشعوب الشرقية، وسمّوا أربابه «المستشرقين». أما صيغة «الاستشراق» فهي «استفعال» من الشرق، اشارة إلى ما يقوم به هؤلاء العلماء من طلب معرفة الشرق في مختلف شؤونه وأحواله(١)، ولعل «مالك بن نبي» خير من حدد هؤلاء وبتعريف دقيق جامع مانع، حينما قال: «إننا نعني
بالمستشرقين الكتّاب الغربيين الذين يكتبون عن الفكر الاسلامي والحضارة الاسلامية»(٢)
وبعيداً عن التحديد الدقيق لطبيعة الاستشراق ووظيفته، فقد تطرّق المستشرق الفرنسي «مكسيم رودنسون» إلى ناحية أخرى تتعلق بمولد الاستشراق وأصوله، فقال بأن كلمة (Orientalist) «مستشرق» ظهرت في انكلترا حوالي سنة ١٧٧٩م(٣) وكلمة (Orientaliste) في فرنسا عام ١٧٩٩م، وأدرجت كلمة (Orientalism) بمعنى «الاستشراق» في قاموس الأكاديمية الفرنسية عام ١٨٣٨م(٤).
والجدير بالذكر، أن ظهور هذه الكلمة في فرنسا أو انكلترا، في الوقت الذي ظهرت فيه، لا يعني أن الاستشراق لم يكن موجوداً من قبل، ولم يأخذ أهميته إلاّ من خلال إدراج هذه الكلمة في القاموس أو الاشارة.. بل بالعكس، فلو لم تكن هذه الظاهرة موجودة من قبل لما أخذت تسميتها ومكانتها هذه(٥).

(١) د. صالح زهر الدين، الاسلام والاستشراق، بيروت، ١٤١٢هـ ـ ١٩٩١، ص٨٣.
(٢) يراجع كتابه، «القضايا الكبرى»، بيروت، ١٤١٢هـ ـ ١٩٩١، ص١٦٧.
(٣) يورد الدكتور محمد الدسوقي تاريخاً آخر هو ١٧٦٩م، يراجع كتابه، «الفكر الاستشراقي: تاريخه وتقويمه»، سلسلة كتاب التوحيد (٥)، قم، ١٤١٦هـ ـ ١٩٩٦، ص٥٠.
(٤) نقلا عن كتاب: «الاسلام والاستشراق» للدكتور صالح زهر الدين، ص٨٥.
(٥) المرجع السابق، ص٨٤.