أمسك عن طريق إذا خفت ضلالته، فإن الكف عند حيرة الضلال خير من ركوب الأهوال. ( نهج البلاغة ٣: ٣٩)      في تقلب الأحوال علم جواهر الرجال. ( نهج البلاغة ٤: ٤٩)        استقبح من نفسك ما تستقبح من غيرك. ( نهج البلاغة ٣: ٤٥ـ ٤٦)      الصبر من الإيمان كالرأس من الجسد. ( نهج البلاغة ٤: ١٨)        ما أقبح الخضوع عند الحاجة والجفاء عند الغنى. ( نهج البلاغة ٣: ٥٥)      
البحوث > المتفرقة > المحسن الصفحة

في ظلال غرر حكم أهـل البيـت(عليهم السلام)

المحسن
* الشيخ عبد اللطيف الأسدي
على ضوء ما سبق ذكره وشرحناه مختصراً في الحلقة السابقة عن الإحسان ، وفي تعاليم أئمتنا(عليهم السلام) يواجهنا مفهوم المحسن لنتعرف عليه حتى تكتمل صورة الإحسان بهذا الوجه الجميل والكيان المستقل الذي يتعامل مع حركة الإحسان وفق تعاليم الاسلام والتربية الهادفة الواعية للاُمة لأئمتنا(عليهم السلام) للإرشاد إليه وحثهم لها عليه . ومن خلال النصوص الشريفة المتعلقة بهذا المعنى يتضح لدينا مفهوم المحسن بأبعاده ومقومات شخصيته وعناصرها المحبّبة السامية التي لا يفوقها وصف ، ولا يضارعها مثيل ، فشخصية هذا المحسن قائمة وواضحة ما دام الإحسان مرتبطاً بها ومنطلقاً لها ورمزاً للعطاء والبذل والفضل فيها .
واللّه تعالى هو خير المحسنين وهو منبع الإحسان في الأرض والسماء ، ومنه تعالى يبدأ الإحسان وإليه ينتهي ، وعنه يصدر ومنه يفيض على الدنيا ، فالمحسن كما يقول(عليه السلام) : «معان والمسئ مهان»(١) . «والمحسن حيّ وإن نقل إلى منازل الأموات»(٢) . «المحسن من عمّ الناس بالإحسان»(٣) . «إن المؤمنين المحسنون»(٤) . «كل محسن مستأنس»(٥) .
هذه مجمل الأقوال التي جسّدت مفهوم المحسن ومنحته أبعاداً في الجانب الايماني والجانب العملي والجانب العام منه وفي الاطار التعاوني ، وهو في كل هذه الجوانب يشعر المحسن بالأنس لأنه يزاول كل هذه النشاطات في أشواطها الانسانية المختلفة حتى استحق هذا اللقب المحبب إلى النفوس الذي يعزّز ثقة المجتمع به وينال رضاهم عنه .
فالمحسنون هم المؤمنون حقاً لأنهم الصفوة الذين يعيشون معيّة اللّه معهم ، يشعرون بكرامة اللّه لهم ، فقد رضي اللّه عنهم بإحسانهم إلى خلقه ، وهم راضون عنه بتفضله عليهم لاستجابتهم أوامره وتحقيق عدالته في الأرض .

إن اللّه مع المحسنين
القرآن المجيد مصدر العطاء ومنبع الإحسان بل هو الإحسان كله ، فهو كلام اللّه المنزل على خير

(١) الامام علي (ع) ، غرر الحكم .
(٢) م . ن .
(٣) م . ن .
(٤) م . ن .
(٥) م . ن .