أمسك عن طريق إذا خفت ضلالته، فإن الكف عند حيرة الضلال خير من ركوب الأهوال. ( نهج البلاغة ٣: ٣٩)        اجعل نفسك ميزاناً فيما بينك وبين غيرك. ( نهج البلاغة ٣: ٤٥)        الحرفة مع العفة خير من الغنى مع الفجور. ( نهج البلاغة ٣: ٥٢)      ما أكثر العبر وأقل الاعتبار. ( نهج البلاغة ٤: ٧٢)      لسان العاقل وراء قلبه، وقلب الأحمق وراء لسانه. ( نهج البلاغة ٤: ١١)      
المكتبة > الحديث > متون الأحاديث > وسائل الشيعة إلى تحصيل مسائل الشريعة الصفحة

وسائل الشيعة الى تحصيل مسائل الشريعة
الشيخُ مُحمّدْ بن الحسن الحُر العاملي
وسائل الشيعة الى تحصيل مسائل الشريعة
أبواب مقدمة العبادات
باب وجوب العبادات الخمس : الصلاة ، والزكاة
باب ثبوت الكفر والارتداد بجحود بعض الضروريات وغيرها
باب اشتراط العقل في تعلق التكليف
باب اشتراط التكليف بالوجوب والتحريم بالاحتلام أو الإنبات
باب وجوب النية في العبادات الواجبة واشتراطها بها
باب استحباب نية الخير والعزم عليه
باب كراهة نية الشر
باب وجوب الإخلاص في العبادة والنية
باب ما يجوز قصده من غايات النية وما
باب عدم جواز الوسوسة في النية والعبادة
باب تحريم قصد الرياء والسمعة بالعبادة
باب بطلان العبادة المقصود بها الرياء
باب كراهية الكسل في الخلوة والنشاط بين الناس
باب كراهة ذكر الانسان عبادته للناس
باب عدم كراهة سرور الإنسان باطلاع غيره على
باب جواز تحسين العبادة ليقتدى بالفاعل وللترغيب في
باب استحباب العبادة في السر واختيارها على العبادة
باب استحباب الاتيان بكل عمل مشروع روي له
باب تاكد استحباب حب العبادة والتفرغ لها
باب تأكد استحباب الجد والاجتهاد في العبادة
باب استحباب استواء العمل، والمداومة عليه، وأقله سنة
باب استحباب الاعتراف بالتقصير في العبادة
باب تحريم الإعجاب بالنفس، وبالعمل والإدلال به
باب جواز السرور بالعبادة من غير عجب، وحكم
باب جواز التقية في العبادات، ووجوبها عند خوف
باب استحباب الاقتصاد في العبادة عند خوف الملل
باب استحباب تعجيل فعل الخير وكراهة تأخيره
باب عدم جواز استقلال شيء من العبادة والعمل
باب بطلان العبادة بدون ولاية الأئمة عليهم
باب طهارة ماء الاستنجاء
باب أن من كان مؤمنا ثم كفر ثم
باب عدم وجوب قضاء المخالف عبادته إذا استبصر
كتاب الطهارة
أبواب الماء المطلق
باب أنه طاهر مطهر، يرفع الحدث، ويزيل الخبث
باب أن ماء البحر طاهر مطهر، وكذا ماء
باب نجاسة الماء بتغير طعمه، أو لونه، أو
باب طهارة سؤر ما ليس له نفس سائلة
باب الحكم بطهارة الماء إلى أن يعلم ورود
باب عدم نجاسة الماء الجاري بمجرد الملاقاة للنجاسة
باب عدم نجاسة ماء المطر حال نزوله بمجرد
باب عدم نجاسة ماء الحمام إذا كان له
باب نجاسة ما نقص عن الكر من الراكد
باب عدم نجاسة الكر من الماء الراكد بملاقاة
باب مقدار الكر بالأشبار
باب مقدار الكر بالأرطال
باب وجوب اجتناب الإناءين إذا كان أحدهما نجسا
باب عدم جواز استعمال الماء النجس في الطهارة،
باب عدم نجاسة ماء البئر بمجرد الملاقاة من
باب ما ينزح من البئر لموت الثور والحمار
باب ما ينزح من البئر لبول الصبي، والرجل،
باب ما ينزح من البئر للسنور، والكلب، والخنزير،
باب ما ينزح للدجاجة، والحمامة، والطير، والشاة، ونحوها
باب ما ينزح للفأرة، والوزغة، والسام أبرص، والعقرب
باب ما ينزح للعذرة اليابسة والرطبة، وخرء الكلاب،
باب ما ينزح من البئر لموت الانسان وللدم
باب ما ينزح لوقوع الميتة واغتسال الجنب
باب حكم التراوح، وما ينزح من البئر مع
باب أحكام تقارب البئر والبالوعة
أبواب الماء المضاف والمستعمل
باب أن المضاف لا يرفع حدثا ولا يزيل
باب حكم النبيذ واللبن
باب حكم ماء الورد
باب حكم الريق
باب نجاسة المضاف بملاقاة النجاسة وإن كان كثيرا،
باب كراهة الطهارة بماء أسخن بالشمس في الأنية،
باب كراهة الطهارة بالماء الذي يسخن بالنار في
باب أن الماء المستعمل في الوضوء طاهر مطهّر
باب حكم الماء المستعمل في الغسل من الجنابة،
من قطرات ماء الغسل في الإناء، وغيره، وحكم الغسالة
ماء الغسل، أو الوضوء اليه: كف أمامه، وكف خلفه، وكف
عن يمينه، وكف عن يساره، ثم يغتسل أو يتوضأ
باب كراهة الاغتسال بغسالة الحمام مع عدم العلم
بنجاستها وأن الماء النجس لا يطهر ببلوغه كرا
باب جواز الطهارة بالمياه الحارة التي يشم منها
باب جواز الوضوء ببقية ماء الاستنجاء وكراهة اعتياده
أبواب الأسآر
باب نجاسة سؤر الكلب والخنزير
باب طهارة سؤر السنور وعدم كراهته
باب نجاسة أسآر أصناف الكفار
باب طهارة أسآر أصناف الأطيار وان أكلت الجيف،
باب طهارة سؤر بقية الدواب حتى المسوخ، وكراهة
باب كراهة سؤر الجلال
باب طهارة سؤر الجنب
باب طهارة سؤر الحائض، وكراهة الوضوء من سؤرها
باب طهارة سؤر الفأرة، والحية، والعظاية، والوزغ، والعقرب،
باب حكم العجين بالماء النجس
ابواب نواقض الوضوء
باب أنه لا ينقض الوضوء إلا اليقين بحصول
باب أن البول والغائط، والريح، والمني، والجنابة، تنقض
باب أن النوم الغالب على السمع ينقض الوضوء
باب حكم ما أزال العقل من إغماء، وجنون،
باب أن ما يخرج من الدبرمن حب القرع
باب أن القيء، والمدة ، والقيح، والجشأ ،
والضحك، والقهقهة، والقرقرة في البطن، لا ينقض شيء منها الوضوء
باب أنه لا ينقض الوضوء رعاف، ولا حجامة،
باب أن إنشاد الشعر لا ينقض الوضوء
باب أنّ القبلة، والمباشرة، والمضاجعة، ومسّ الفرج مطلقاً،
باب أن ملاقاة البول، والغائط، للبدن لا ينقض
باب أن لمس الكلب، والكافر، لا ينقض الوضوء
باب أن المذي، والوذي، والودي، والإنعاظ،
والنخامة، والبصاق، والمخاط، لا ينقض شيء منها الوضوء،
لكن يستحب الوضوء من المذي عن شهوة