العقل حفظ التجارب، وخير ما جرّبت ما وعظك. ( نهج البلاغة ٣: ٥٢ـ ٥٣)      لا تظنن بكلمة خرجت من أحدٍ سوءاً وأنت تجد لها في الخير محتملاً. ( نهج البلاغة ٤: ٨٤ )      أغنى الغنى العقل. ( نهج البلاغة ٤: ١١)      صلاح ذات البين أفضل من عامة الصلاة والصيام. ( الرسول صلى الله عليه وآله وسلم). ( نهج البلاغة ٣: ٧٦)      بئس الزاد إلى المعاد العدوان على العباد. ( نهج البلاغة ٤: ٤٩)      
البحوث > المتفرقة > الدستورية والشورى في الفكر السياسي الإسلامي الحديث الصفحة
الدستورية والشورى في الفكر السـياسي الإسـلامي الحديث;التكوّن والإطار العام
صائب عبد الحميد(١)
منطقياً ، يتأثر الفكر السياسي في الإسلام بمصدرين رئيسيين ; أولهما: المصدر التشريعي ، المتمثل بالكتاب والسنة ، أسوة بغيره من العلوم والمعارف الإسلامية ، والثاني: المسار السياسي الواقعي ، لا سيما في الحقب الأولى من تاريخ الإسلام ، والتي ينظر إليها وكأنها مصدر للفهم والتشريع معاً ، لا سيما عند من يرى أن السياسة أمر دنيوي محض..
لكن الاستقراء يثبت أن العامل الثاني قد ترك أثره بشكل واضح على الفكر السياسي ، وعلى امتداد تاريخ الإسلام ، حتى بداية العصر الحديث ، الذي شهد حركة نهضة إصلاحية متنامية ، أولت الفكر السياسي عنايتها بشكل ملحوظ.. فالمسار السياسي لنظام الخلافة كان هو المصدر الأهم الذي دارت حوله كتب «الأحكام السلطانية» و«السياسة المدنية» و«نصائح الملوك» عند سائر فقهاء الجمهور على اختلاف مشاربهم المذهبية.
أما عند الشيعة الإمامية فيكاد يكون الفكر السياسي قد انحصر في موضوع الإمامة ،

(١) كاتب وباحث إسلامي، مدير مركز الرسالة.