خير القول ما نفع. ( نهج البلاغة ٣: ٤٠)        لا تكن عبد غيرك وقد جعلك الله حرّاً. ( نهج البلاغة ٣: ٥١)      أغنى الغنى العقل. ( نهج البلاغة ٤: ١١)      إتق الله بعض التقى وإن قل، واجعل بينك وبين الله ستراً وإن رق. ( نهج البلاغة ٤: ٥٤)        الرزق رزقان: رزق تطلبه ورزق يطلبك، فإن أنت لم تأتِه أتاك. ( نهج البلاغة ٣: ٥٥)      
البحوث > المتفرقة > أركون ومشورع نقد العقل الاسلامي الصفحة

أركون ومشروع نقد العقل الإسلامي
إشكالية العلاقة بين العقل الإسلامي والوحي
كامل الهاشمي(*)

تمهـيد
يزعم الباحث المعروف محمد أركون أنه يأخذ على عاتقه انجاز مهمة جسيمة في المجال الفكري يرى أنها تتمثل في «نقد العقل الإسلامي » ; وهذه المهمة أو الدعوة التي يتبناها أركون لا يمارسها بشكل خفي أو تحت أي غطاء ، بل هو يدعو إليها بكل صراحة ويعتقد أنها مهمة لابد من انجازها وتحريك الفكر الإسلامي باتجاه تحقيقها .
ولقد قمتُ في وقت سابق باستثارة الحديث عن أهمية الأفكار التي انطوت عليها المقدمـة التي كتبها أركون لكتابه المعنون بـ «أين هو الفكر الإسلامي المعاصر؟»(١)، وكنت أتحيّن الفرصة للرجوع إلى هذه المقدمة مرة أخرى من أجل مناقشة وتحليل بعض أفكارها المثيرة والمهمة; وما أرغب في استثارة الحديث عنه في هذه المقالة هو مهمة نقد العقل الإسلامي في ما يرتبط بعلاقة العقل بالوحي، والتي يرى أركون أن العقل الإسلامي ظلّ يمارس فيها ومن خلالها دور التابع والخادم للوحي من دون أن يسمح لنفسه بسؤال أو مبادرة، فلنرَ ماذا يحمل أركون من أفكار في هذه القضية، وما هي الملاحظات التي يمكن أن تسجل على أفكاره تلك !!!

١ ـ العقل الإسلامي والعقل العربي
يحاول أركون أن يتفّهم القارئ العربي بشكل خاص مشروعه النقدي من خلال التأكيد أولاً على ضرورة التفريق بين العقل الإسلامي والعقل العربي، فبماذا يختلف مفهوم العقل الإسلامي عن مفهوم العقل العربي؟ وما هو النقد الذي يتوجه للعقل في علاقته بالوحي بما هو معطى ومنزل إلهي؟
يجيب أركون عن السؤال الأول بالقول: (إن الأول يتقيد بالوحي أو المعطى المنزَّل، ويقر أن المعطى هو الأول لأنه إلهي، وأن دور العقل ينحصر في خدمة الوحي أي فهم وتفهيم ما ورد فيه من أحكام وتعاليم وإرشاد، ثم الاستنتاج والاستنباط منه; فالعقل تابع وليس بمتبوع اللَّهم إلا بالقدر الذي يسمح به اجتهاده المصيب لفهم وتفهيم الوحي )(٢) و (أما العقل العربي فهو الذي يعبِّر باللغة العربية أياً تكن

(*) باحث وأستاذ في الحوزة العلمية في قم .
(١) مثّلت هذه الإثارة المقالة الرابعة من مقالات كتابنا «دراسات نقدية في الفكر العربي المعاصر»، مؤسسة أم القرى للتحقيق والنشر، بيروت ـ لبنان، الطبعة الأولى، ١٤١٦ هـ.
(٢) - محمد أركون: أين هو الفكر الإسلامي المعاصر؟، ترجمة وتعليق: هاشم صالح، ص XIV، دار الساقي ، بيروت ـ لبنان، الطبعة الأولى، ١٩٩٣م.