ليس للعاقل أن يكون شاخصاً إلاّ في ثلاث: مرمة لمعاش، أو خطوة في معاد، أو لذة في غير محرم. ( نهج البلاغة ٤: ٩٢)      بئس الزاد إلى المعاد العدوان على العباد. ( نهج البلاغة ٤: ٤٩)      ظلم الضعيف أفحش الظلم. ( نهج البلاغة ٣: ٥٢)      الكلام في وثاقك ما لم تتكلم به، فإذا تكلمت به صرت في وثاقه. ( نهج البلاغة ٤: ٩١)      آلة الرياسة سعة الصدر. ( نهج البلاغة ٤: ٤٢)      
البحوث > المتفرقة > النص المسيحي قراءة في صحة النسبة بين دلالة الخطاب وسلطة الكنيسة الصفحة

النص المسيحي قراءة في صحة النسبة بين دلالة الخطاب وسلطة
الكنيسة
د. سعيد شبّار(١)
لم يحظ نص من النصوص أيّاً كان مصدره، بمثل ما حظي به النص الديني من دراسة وتوثيق، وتحليل وتفسير، ومرجع ذلك طبعاً إلى كونه، نصاً يُتعبّد به، ويُتقَرّب به الى الله تعالى، ومصدر الاعتقاد والسلوك والعمل لدى معتنقيه.
ونص رسالة الاسلام ـ آخر النصوص الدينية المنزلة، ينسخها ويهيمن عليها ـ أشار الى ما لحق تلك النصوص السابقة عليه من تحريف وتبديل، ولبس للحق بالباطل.. فكان هذا إيذاناً بفتح حوار ديني واسع بين الديانات السماوية، (اليهودية، النصرانية، الاسلام)، عرف فيما بعد بـ «علم مقارنة الأديان»، حيث انكب المهتمون بهذا العلم، على البحث عن أوجه التحريف والتبديل الذي طال الديانتين اليهودية والنصرانية، وذلك باعتماد الحقائق التاريخية، والمناهج التحليلية النقدية المقارنة وغيرها.
وهذه قراءة ـ أولية ـ للنص المسيحي، تحاول استجلاء بعض مظاهر الاضطراب والتحريف التي لحقته من خلال دلالة النص ومعطياته من جهة، ومن خلال سلطة الكنيسة التي كان لها أكبر الأثر في توجيه وإعادة صياغته من جهة ثانية. وقد تناولنا في هذه القراءة ثلاثة محاور لها صلة وثيقة بالموضوع، هي: الأناجيل والحواريون، شاول بولس والمسيحية، الكنيسة والسلطة الدينية.

١ـ الأناجيل والحواريون
يتكون الكتاب المقدس عند المسيحيين من العهدين; القديم والجديد، وكلمة «الإنجيل» عندهم كلمة يونانية معناها (الحلوان)، وهو ما تعطيه من أتاك ببشرى، ثم أريد بها البشرى عينها. أما السيد المسيح فقد استعملها بمعنى (بشرى الخلاص) التي حملها الى

(١) باحث من المغرب.