قارن أهل الخير تكن منهم، وباين أهل الشر تبن عنهم. ( نهج البلاغة ٣: ٥٢)        رب ساعٍ فيما يضرّه. ( نهج البلاغة ٣: ٥٢)        لا تخاطر بشيء رجاء أكثر منه، وإياك أن تجمح بك مطيّة اللجاج. ( نهج البلاغة ٣: ٥٣)        من كساه الحياء ثوبه لم ير الناس عيبه. ( نهج البلاغة ٤: ١٠٦)      من حاسب نفسه ربح، ومن غفل عنها خسر. ( نهج البلاغة ٤: ٤٧)      
البحوث > المتفرقة > الغلاة عبر التاريخ الصفحة

الغلاة عبر التاريخ
الموقف الشرعي والتاريخي
حسن محمد نور الدين(*)
الغلو في اللغة مجاوزة الحد، اذ يقال غلا في الدين يغلو غلواً، وغلا بسهمه غلوا، اذا رمى به أقصى الغاية، وتغالى الرجلان: تفاعلا على ذلك وقال بعضهم: غلوت في الامر غلوا وغلانية وغلانيا، اذا جاوزت فيه الحد وافرطت١ وكذا معنى
الآية الكريمة (لا تغلوا في دينكم)«أي» لا تفرطوا في دينكم ولا تجاوزوا الحق فيه٢ ولا تجاوزوا الحد بأن ترفعوا عيسى الى ان تدّعوا له الالوهية.
يقال: غلا في الدين غلوا تصلب وتشدد حتى تجاوز الحد والمقدار، فالغالي من يقول في اهل البيت ما لا يقولون في انفسهم، كمن يدعي فيهم النبوة والالوهية٣، فالغلو اذاً، ميل جارف الى طرف ما، يخرج عن المعقول، والغالي قد يكون جاهلاً بغلوه، ما يفتأ ان يتوب ويعود الى صوابه، مجرد ارشاده الى السداد، وقد يكون قاصداً متعمداً عن سابق تصور وتصميم، وهدفه الهدم والخراب عبر حركة منظمة تحمل اسم الغلاة.
وقبل الخوض في البحث عن اصل هذه الحركة «البدعة» لابد ان نتفق ويتفق معنا كل دارس للتاريخ بموضوعية، سابراً أغوار اللغة بعمق وتفقه، على الهدف من الكتابة، ونعني به جلاء الحقائق التي قد تتحول الى مغالطات، بسبب سطور يكتبها كاتب استقى معلوماته من كتب تفتقر الى الدقة والتمحيص، فجاءت الابحاث شاذة بعد ان انحرفت الأقلام عن الصواب وانتحت جانباً نحو التعصب او الجهل، وعليه لم يعد صحيحاً ان كل بحث أو دراسة أو كتاب، يمكن ان يعتد به مصدراً أو مرجعاً في مجال ما إلاّ اذا دقق فيه ومحص علمياً، لأن الأحكام التي تطلق احياناً، قد تؤسس الى فتنة

(*) استاذ مساعد في كلية الاداب ـ الجامعة اللبنانية.
(١) ابن منظور، جمال الدين (٧١١هـ = ١٣١١م)، لسان العرب، بيروت، دار صادر، ج١٥، ص٢; انظر الطبرسي (٥٤٨هـ = ١١٥٣م)، مجمع البيان في تفسير القرآن، بيروت، الاعلمي، ط١، (١٤١٥هـ = ١٩٩٥م)، ج٣، ص٢٤٦; انظر ايضا الرازي، عبد القادر، بعد (٦٦٦هـ = ١٢٦٨م)، مختار الصحاح، القاهرة، دار المعارف، (١٣٩٧هـ = ١٩٧٧م)، ص٤٨; انظر ايضا رضا احمد (١٣٨٦هـ = ١٩٤٨م)، معجم متن اللغة، بيروت، دار الحياة، (١٣٧٨هـ = ١٩٥٩)، مج٤، ص ٣٢٠.
(٢) الطبرسي، مجمع البيان في تفسير القرآن، مصدر سابق، ج٣، ص٢٤٧.
(٣) الطريحي، فخر الدين (١٠٨٥هـ = ١٦٧٤م)، مجمع البحرين، بيروت، دار الهلال، (١٤٠٥هـ = ١٩٨٥م)، ج١، ص٣١٨ ـ ٣١٩.