أوضع العلم ما وقف على اللسان، وأرفعه ما ظهر في الجوارح والأركان. ( نهج البلاغة ٤: ٢٠)      من حاسب نفسه ربح، ومن غفل عنها خسر. ( نهج البلاغة ٤: ٤٧)      لسان العاقل وراء قلبه، وقلب الأحمق وراء لسانه. ( نهج البلاغة ٤: ١١)       ليس كل طالب بمرزوق ولا كل مجمل بمحروم. ( نهج البلاغة ٣: ٥١)        بئس الطعام الحرام. ( نهج البلاغة ٣: ٥٢)      
البحوث > المتفرقة > الاستخارة الصفحة

الاستخارة
* أركان التميمي

الفصل الأول شيوع ظاهرة الإستخارة في المجتمع
قال أمير المؤمنين ـ عليه السلام ـ: ((بعثني رسول الله (ص) إلى اليمن, فقال وهو يوصيني: يا عليُّ ما حار من استخار، ولا نَدِمَ مَن استشار)) (١).
تعجّ الحياة بألوان متعددة من المشاكل، وأصناف متنوعة من المعضلات، صغيرة وكبيرة، اقتصادية أو اجتماعية أو نفسية, أو حتى سياسية، تقف أمام الإنسان فتأخذ من جهده وتفكيره في علاجها وحلّها، وقد يكون الحل سهلاً يسيراً، وقد يكون صعباً عسيراً.
والإنسان بين هذا وذاك قد تلفّه الحيرة بردائها، ويفرض القلق والتذبذب نفسه عليه فيروح متفكراً في حلٍّ لمشكلته، ومخرج من معضلته. إن تلك المشاكل تلجؤه إلى البحث عن مصادر حلول تحل مشاكله، وملاجئَ يخلد إلى الراحة في كنفها ويعلق عليها همومه، فَيُعمل عقله وتفكيره، ويبحث ويستشير، ويسأل ويحاول، حتى يصل إلى ما يقتنع به.
وهناك حلٌ يضاف إلى تلك الحلول في مجتمعنا الديني وهو (الاستخارة)، وهو محور حديثنا في هذا البحث.
ومن الواضح أن المجتمع الديني يختلف عن المجتمع الذي لا يقيّده الدين حتى من هذه الناحية، فالإنسان المتدين يعالج مشاكله بتدبر وتعقل واستشارة، وهناك باب الاستخارة، يطرقه الإنسان المتدين أيضاً بحثاً عن منفذ له في حيرته ومشكلته, وهذا نوعٌ من الالتجاء إلى الله عز وجل.
وللإنسان المتدين قنوات متعددة تربطه مع الله، كالصلاة والدعاء... وغيرها، ومنها الاستخارة، بينما نجد أن غير المتدين ـ ونقصد بغير المتدين: الإنسان المنسلخ عن الدين تماماً ـ ليس في قاموسه الالتجاء إلى الله، إلاّ ما تفرضه عليه فطرته في اللجوء إلى الله عند الشدائد.
فالاستخارة لها حضورها في مجتمعنا، وهذا شيء نلمسه بوضوح، وسنقف نحن معالجين لظاهرة المبالغة في اللجوء إلى الخيرة ؛ لأن كثيراً من الناس تكونت عنده تصورات خاطئة عن الاستخارة، فهو لا يفهم ما الاستخارة، ولا يعرف الوقت الذي ينبغي فيه اللجوء إليها.

(١) أمالي الطوسي: ص ١٣٧.