صلاح ذات البين أفضل من عامة الصلاة والصيام. ( الرسول صلى الله عليه وآله وسلم). ( نهج البلاغة ٣: ٧٦)        من أكثر أهجر، ومن تفكر أبصر. ( نهج البلاغة ٣: ٥٢)      أوضع العلم ما وقف على اللسان، وأرفعه ما ظهر في الجوارح والأركان. ( نهج البلاغة ٤: ٢٠)      من زهد في الدنيا استهان بالمصيبات، ومن ارتقب الموت سارع إلى الخيرات. ( نهج البلاغة ٤: ٨ )        أحسن كما تحب أن يُحسن إليك. ( نهج البلاغة ٣: ٤٥)      
البحوث > المتفرقة > أثر النهضة الحسينية في الشعر العربي الصفحة
أثر النهضة الحسينية في الشعر العربي
* محمد سعيد الأمجد

تمهيد
صحيحٌ ما يقال عن الشعر، بأنّ مسرحه الأول هو الإحساس والشعور والخيال واللغة، وأنّ وظيفته الأساسية إنتهاك المجال اللغوي العادي ومواضعات التعبير وتحويل ذلك إلى مرآة سحرية تعكس صور وجماليات اللغة. بحيث تكوّن لغةً جديدة (الشعرية) داخل اللغة، وهنا يكمن الفرق بين القول اللغوي والقول الشعري فتفترق القصيدة عن المقال والقصّة والرواية وغيرها من الأجناس الأدبية الأخرى.
ولكنّ هذا الخيال الخصب وتلك اللغة الجديدة (الشعرية) لا تـنفصل عن الفكر والواقع والأشياء، ويبقى همُّ الشعر الأول ودافعه الأساس هو ما يتلاحق في مخيّلة الشاعر من صور وتعابير عن الواقع وأشكاله