من دخل مداخل السوء اتّهم. ( نهج البلاغة ٤: ٨١ )        استقبح من نفسك ما تستقبح من غيرك. ( نهج البلاغة ٣: ٤٥ـ ٤٦)      من ظلم عباد الله كان الله خصمه دون عباده، ومن خاصمه الله أدحض حجته. ( نهج البلاغة ٣: ٨٥ )        الإعجاب ضد الصواب وآفة الألباب. ( نهج البلاغة ٣: ٤٦)      الراضي بفعل قوم كالداخل فيه معهم. ( نهج البلاغة ٤: ٤٠)      
البحوث > المتفرقة > الإرهاب او المحاربة او الإفساد الصفحة

الإرهاب أو المحاربة أو الإفساد
* آية الله العظمى السيد كاظم الحسيني الحائري
إنّ مصطلح الإرهاب بالمعنى الذي راج استعماله في هذه الايام مصطلح غربي ولم نره في المصطلحات القرآنية.
نعم ورد الارهاب في تعبير القرآن بمعنى إخافة عدو الله والذي هو أمر حسن. قال الله تعالى: ((واعدو لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم))(١).
وورد أيضاً في القرآن بمعنى إخافة الناس في مورد السحر. قال الله تعالى: ((فلما القوا سحروا أعين الناس واسترهبوهم وجاءوا بسحر عظيم)) (٢).
أمّا ما يُقارب المفهوم الغربي فهو ما سُميّ في القرآن بمحاربة الله ورسوله وسميّ أيضا بالفساد في الأرض. قال الله تعالى: ((إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداً أن يُقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو يُنفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم * إلا الذين تابوا من قبل أن تقدروا عليهم فاعلموا ان الله غفور رحيم)) (٣).
فترى القرآن قد وضع عدة حدود ـ بالمصطلح الفقهي لدى المسلمين – على أساس من يمارس هذا العمل , وخير الإمام في تعين أي حد شاء من الحدود الاربعة المفروضة في هذه الآية الشريفة.
ولم يكن التخيير بمعنى إرجاع الأمر إلى مجرد الاشتهاء النفسي لولي

(١) الأنفال : ٦ .
(٢) الأعراف : ١١٦.
(٣) المائدة : ٢٣-٢٤.