آلة الرياسة سعة الصدر. ( نهج البلاغة ٤: ٤٢)      بادروا الموت الذي إن هربتم أدرككم، وإن أقمتم أخذكم، وإن نسيتموه ذكركم. ( نهج البلاغة ٤: ٤٦)      الدهر يومان يوم لك ويوم عليك، فإذا كان لك فلا تبطر، وإذا كان عليك فاصبر. ( نهج البلاغة ٤: ٩٤)      بالإفضال تعظم الأقدار. ( نهج البلاغة ٤: ٥٠)      من أشتاق إلى الجنة سلا عن الشهوات ومن أشفق من النار أجتنب المحرمات. ( نهج البلاغة ٤: ٧ـ ٨ )      
البحوث > المتفرقة > إضاءات حول تباين علم الكلام الجديد وفلسفة الدين الصفحة

إضاءات حول تباين علم الكلام الجديد وفلسفة الدين
د. أحد قراملكي

١. صياغة المسألة
يعتور العلاقة بين علم الكلام الحديث وفلسفة الدين غموض من نواح متعددة. فمن ناحية نجد ان هوية علم الكلام الجديد ـ على مستوى التعريف ـ لم تظفر إلى الآن بتعريف يزيح غبار الغموض عنها، أضف إلى ذلك ان المنظومة المعرفية لهذا العلم الجديد ـ على مستوى التحقق ـ لم تُحدَّد معالمها بوضوح بعد. ومن ناحية أخرى، فان اختلاف التصورات المطروحة عن فلسفة الدين، قد زادت الأمر غموضاً. ان هذا الغموض في العلاقة بين هذين العلمين يعود إلى حد ما إلى حداثتهما. فقلة ما كُتب حول علم الكلام الجديد وفلسفة الدين تحكي هذا الغموض الناشئ من حداثة الاثنين، وهو غموض لم يقتصر على الطلبة فحسب بل شغل حتى الباحثين والكتّاب. فلربما اختار باحث لموضوع ما فلسفة الدين عنواناً، في حين يرى باحث آخر ان لا شأن لهذا الموضوع بعنوانه. على انك قد تعثر على تصورات مختلفة ومتخالفة حول ماهية علم الكلام الجديد ومنظومته المعرفية قد يناهز عددها عدد ما نشر حول الموضوع من مقالات(١).
من هنا، أُعطيت أجوبة متباينة عن العلاقة بين علم الكلام الجديد وفلسفة الدين: ((… لذا ربما سمي علم الكلام الجديد أحياناً بفلسفة الدين. ففلسفة الدين اليوم لها معنى أعم، إذ تشمل علم الكلام القديم والجديد معاً…))(٢)
((ما نطلق عليه علم الكلام الجديد، يسميه المتكلمون الغربيون فلسفة الدين))(٣).

١ ـ أوجبي، علي، علم الكلام الجديد في مسيرة الافكار، طهران، مؤسسة الفكر المعاصر، ١٩٩٦.
٢ ـ سروش، عبد الكريم، القبض والبسط لنظرية الشريعة، طهران، دار الصراط الثقافية، ١٩٩٤.
٣ ـ اسفندياري، محمد، ببلوغرافيا علم الكلام الجديد، فصلية ((نقد ونظر))، العدد ٢، ص٢٢٨-٢١١، ربيع ١٩٩٦.