أصلح مثواك ولا تبع آخرتك بدنياك. (نهج البلاغة ٣: ٣٩)      من أصلح أمر آخرته أصلح الله له أمر دنياه. ( نهج البلاغة ٤: ٢٠)      العلم وراثة كريمة والآداب حلل مجددة والفكر مرآة صافية. ( نهج ٤: ٣)        ربّ يسير أنمى من كثيرٍ. ( نهج البلاغة ٣: ٥٣)        عوّد نفسك التصبُّر على المكروه ونعم الخلق التصبّر. ( نهج البلاغة ٣: ٣٩)      
البحوث > المتفرقة > الإصلاح والإحياء: الفوارق الاساسية الصفحة
الإصلاح والإحياء: الفوارق الأساسية(١)
عباس الشعاعي(٢)
لكي نعطي صورة واضحة عن الموضوع ينبغي اولاً دراسة المصطلحات الواردة في البحث، اعني: (الدين) و(الاصلاح) و(الاحياء).

الدين
المعنى اللغوي:ذكرت كتب اللغة عدة معان لهذه الكلمة،اهمها:(الطاعة والانقياد)،(الجزاء والثواب)(٣).
المعنى الاصطلاحي: استعملت كلمة (الدين) في القرآن الكريم بمعان مختلفة،فقد جاءت في سورة الحمد بمعنى (الحساب)، بناء على ما جاء عن الامام الباقر عليه السلام(٤). وفي بعض الموارد تعطي لفظة الدين معنى الشريعة، كما في سورة البقرة: (لا اكراه في الدين)(٥). وانما سميت الشريعة بالدين ـ كما قال الراغب ـ لانها يبحث فيها عن الطاعة والثواب(٦). وقال بعض آخر من أمثال الطبرسي، في كتابه القيم تفسير مجمع البيان، في نهاية الآية الكريمة (ان الدين عند الله الإسلام)(٧)، محاولاً توجيه تسمية الطاعة بالدين: المقصود من الدين في الآية الطاعة، فعبّر عنها بالدين، وذلك لان حقيقة الطاعة هي الحصول على الثواب، والدين يعني الثواب والجزاء(٨).
ولو قلنا بصحة تلك التأويلات والدعاوى فهي لا تعدو كونها مصاديق لابعاد الدين المختلفة، فمثلا عندما نعرّف الشريعة بانها مجموعة من المباحات والمحرمات أو الاوامر والنواهي، ينبغي على الانسان المتشرع الالتزام بها، فان هذا التعريف لا يبين سوى جانب واحد من الدين. لذا ليس من الممكن تعريفه تعريفا جامعا مانعا، لان الامر لا يخلو من حالتين، اما ان يعرّفه انسان متدين، ينظر اليه من الداخل، فمثل هذا الشخص يتعذر عليه ان يدرسه ويبحثه بمعزل عن شخصيته، لان شخصيته ممتزجة به، فلا يمكن ان يكون موضوعا مستقلا للدراسة. ولا يمكن ان يكون تحت مرأى منه.
أو أن يعرّف الدين انسان غير متدين، يريد ان ينظر له من خارج الدين ومن خارج الانسان المتدين والمجتمع الديني. وهذا لا يمكنه التعرّف على الدين بصورة صحيحة، لان شرطي فهم الدين الايمان والتسليم.

(١) في الاساس ورقة مقدمة الى مؤتمر الامام الخميني واحياء الفكر الديني.
(٢) باحث اسلامي من الجمهورية الإسلامية، عضو الهيئة العلمية لكلية الآداب ـ جامعة اصفهان.
(٣) المنجد في اللغة والاعلام، بيروت، دار المشرق، ط١٩٦٠، كلمة (دان). وانظر المفردات للراغب، كلمة (دين).
(٤) قاموس القرآن، كلمة (دين).
(٥) سورة البقرة، الآية ٢٥٦.
(٦) المفردات، مصدر سابق، كلمة (دين).
(٧) سورة آل عمران، الآية ١٩.
(٨) الطبرسي، الفضل بن الحسن، بيروت، دار المعرفة، ج٢، ص٧١٧.