أحسن كما تحب أن يُحسن إليك. ( نهج البلاغة ٣: ٤٥)      إياك ومصادقة الكذاب فإنّه كالسراب يقرب عليك البعيد ويبعد عليك القريب. ( نهج البلاغة ٤: ١١)      أوضع العلم ما وقف على اللسان، وأرفعه ما ظهر في الجوارح والأركان. ( نهج البلاغة ٤: ٢٠)      سل عن الرفيق قبل الطريق، وعن الجار قبل الدار: نهج البلاغة ٣: ٥٦)      من زهد في الدنيا استهان بالمصيبات، ومن ارتقب الموت سارع إلى الخيرات. ( نهج البلاغة ٤: ٨ )      
البحوث > المتفرقة > العلاقات الخارجية في النظام الإسلامي الصفحة

العلاقات الخارجية في النظام الإسلامي الأسس والأهداف
عبد الله الفريجي(١)
شكلت الحاضرة (محوراً للتفكير والتأمل)(٢)، لانها (وحدة سياسية وليست مجرد تجمع مديني أو أنها التنظيم السياسي والاجتماعي الموحد)(٣). وانصب التفكير على ايجاد صيغ سامية للعلاقات بين أبناء الحاضرة نفسها او مع الحواضر الاخرى.
وقد عرف هذا النمط من التفكير والنتائج التي يقدمها (بالفكر السياسي)، والذي (يتضمن الآراء والمبادئ والنظريات التي تعرض للعلاقة بين الفرد والسلطة في نشأتها ووجودها أو جوازها وتطورها ومؤسساتها ووظائفها ومآلها. كذلك فان (الفكر السياسي) لا يقتصر على نطاق نظرية للتعامل بين السلطة والفرد فيما يعرف بـ(السياسة الداخلية)، بل تتناول كل ماله علاقة بتحرك القوى السياسية في النطاق الخارجي)(٤).
وقد ميزوا بين الافكار السياسية بشقيها (الداخلية والخارجية) عن نمط آخر عرف بالعقيدة السياسية، التي هي (مذهب كامل للفكر يرتكز على تحليل نظري للواقعة السياسية. وأما عبارة (افكار سياسية) فهي أوسع.
وليست القضية هنا فقط قضية تحليل المذاهب السياسية الموضوعة من قبل بعض المفكرين، بل وضع هذه المذاهب في اطار تاريخي، والسعي الى معرفة كيفية نشأتها وما تمثله بالنسبة للناس في تلك الحقبة)(٥).
ومن هنا فان المذهب القائم على التحليل النظري سيكون اطاراً معيناً للتفكير السياسي، منطوياً على رؤية خاصة، وهو بالتالي يختلف عن النظام السياسي، الذي قد يقوم بدون هذه الرؤية حتى لو امتلكها فيما بعد.
وقد نجد اطراً اخرى للتفكير السياسي، هي اطر الحضارات التي ولدت في اطارها الافكار، فيقال ان هناك (فكراً سياسياً يونانياً) أو (فكراً سياسياً اوربياً).
وهكذا يمكننا أن نشير الى فكر سياسي اسلامي، ونعني به هذا الفكر الذي ولد في اطار المجتمع المسلم، والذي يمكن تعريفه بـ(مجموعة الاراء والمبادئ والنظريات التي اطلقتها المجموعة البشرية (الاسلامية)..، وتعرضت فيها للعلاقة بين الفرد والسلطة، ودرست وفسرت ظاهرة السلطة في نشأتها ووجوبها او جوازها، وتطورها ومؤسساتها، ووظائفها، وتحركها في المجال الدولي ومآلها)(٦).

(١) كاتب اسلامي، مقيم في الجمهورية الاسلامية.
(١) توشار، جان، تاريخ الفكر السياسي، الدار العالمية للطباعة والنشر، ترجمة علي مقلد، ص١١ ـ ١٢.
(٢) المصدر نفسه.
(٣) صادق، الدكتور جهاد تقي، الفكر السياسي العربي الاسلامي، مديرية الكتب للطباعة والنشر، جامعة بغداد، الطبعة الاولى ١٩٩٣، ص ٢٠.
(٤) توشار، تاريخ الفكر السياسي، مصدر سابق، ص ٥.
(٥) توشار، الفكر العربي الاسلامي، مصدر سابق، ص ٢١.