من ظلم عباد الله كان الله خصمه دون عباده، ومن خاصمه الله أدحض حجته. ( نهج البلاغة ٣: ٨٥ )      الداعي بلا عمل كالرامي بلا وتر. ( نهج البلاغة ٤: ٧٩)      من دخل مداخل السوء اتّهم. ( نهج البلاغة ٤: ٨١ )      من كتم سره كانت الخيرة بيده. ( نهج البلاغة ٤: ٤١)        أخلص في المسألة لربّك فإن بيده العطاء والحرمان. ( نهج البلاغة ٣: ٣٩)      
البحوث > المتفرقة > الوعي الحضاري الإسلامي المبكر الأسباب والنتائج الصفحة

الوعي الحضاري الإسلامي المبكر الأسباب والنتائج
مازن مرتضى(١)
تتشابك العوامل والأسباب. وقد تضيع، وقد تختفي لتكون معاً وراء تدهور الوعي والحضارة عند المسلمين، فعلى الرغم من اليقظة الجزئية التي حصلت وقد تحصل هنا وهناك، في هذا الطرف من العالم أو ذاك، إلاّ أن الوعي المطلوب، الوعي المنتج، مفقود أو شبه مفقود لدى المسلمين في الوقت الحاضر.
فمازال الكثير منا جامداً على أمجاد الاجداد الاوائل مبهوراً بتلك الثورة العظيمة الكبرى التي فجرها رسول الله محمد ـ صلّى الله عليه وآله وسلم ـ في القرن السابع الميلادي، وبإبداعات المسلمين على مختلف تخصصاتهم وتنوعاتهم، مازال جامداً دون أن يحرك ساكناً ويسير على منوالهم ويفعّل ما أبدعوه وقدموه الينا، ويواصل مسيرتهم العظيمة. فقد خَدَر على تلك الشهرة الكبيرة التي حققها الاسلام وأعلام الاسلام والانجازات العظيمة في مجالاتها المختلفة التي قدمها المسلمون (المفكرون والعلماء) الى العالم، وكأن الحضارة فعل فعله أهله الرواد وانتهى كل شيء وما علينا إلاّ التصفيق المتواصل. دون المواصلة والعمل المكمل.
والحقيقة التي يجب ان نتقبلها ونتجرَّعها بمرارة شديدة، هي أن ذلك الصرح العظيم من الحضارة، وتلك الشهرة العالمية، وذلك الانتاج الفريد في التاريخ القديم كله، لم يعد منه غير الاسم، وبعض المخلّفات الموجودة هنا وهناك، على شكل كتب خطية أو تحف متحفية، وبقايا من آثار وهندسات قائمة هنا وهناك، في انحاء مختلفة من العالم الاسلامي بل وحتى العالم الغربي كآثار الاندلس، غرناطة، قرطبة وغيرها.
أما المواصلة والاستمرار وانتاج المزيد من المادة الحضارية فهي معدومة أو شبه معدومة، وخاصة على مستوى العلم الاسلامي والانجازات التكنولوجية الحضارية، على الرغم من احتفاظ المسلمين بأسس الحضارة وبأصل الدعوة الاسلامية، كالقرآن الكريم (المحفوظ كاملا) وكالمجاميع الكبيرة من الاحاديث الشريفة والنتاجات الفكرية الكبرى، التي قدمها المسلمون أيام ازدهار الحضارة الاسلامية وكانت ومازالت من أروع النتاجات في العالم.
البحث عن الاسباب
ولكن ما هي الاسباب والعوامل التي ادت الى ذلك الازدهار والتقدم والانجازات الكثيرة والشهرة العريضة التي تمتعت بها الحضارة الاسلامية، والتي فاقت كل الحضارات التي تقدمتها، بل وألغتها في كثير من الاحيان. وفي الوقت نفسه ما هي الاسباب والعوامل التي أدت الى هذا التدهور الراهن، بعد ذلك الازدهار العريق، ما هي الاسباب والعوامل وراء ذلك؟

(١) باحث اسلامي.