اللسان سبع إن خلي عنه عقر. ( نهج البلاغة ٤: ١٥)        من كساه الحياء ثوبه لم ير الناس عيبه. ( نهج البلاغة ٤: ١٠٦)      لا ورع كالوقوف عند الشبهة. ( نهج البلاغة ٤: ٢٧)      صلاح ذات البين أفضل من عامة الصلاة والصيام. ( الرسول صلى الله عليه وآله وسلم). ( نهج البلاغة ٣: ٧٦)      من أطال الأمل أساء العمل. ( نهج البلاغة ٤: ١٠)      
البحوث > الرجالية > بشر الحافي الصفحة

بشر الحافي
* حسين الشاكري
كان أبو نصر بشر بن الحارث المروزي، من سكنة جانب الكرخ في بغداد، وكان عيّاراً وصاحب لهو ومجون، ولم تمرّ ليلة إلاّ وموائد الخمر وغناء القيان في داره، يحيط به عددٌ من أقرانه رفقاء السوء والمعصية .

مولده ووفاته
ولد في مرو سنة ١٥١ هـ ، وتوفّي في بغداد ٢٢٦، وقيل ٢٢٧ من عمر ناهز ٧٦ عاماً(١) .

سبب تشيّعه
وذات ليلة خرجت جارية من داره لترمي الفضلات في الطريق، إذ مرّ بها الإمام موسى بن جعفر(عليه السلام) وسمع الغناء، فسألها عن صاحب هذه الدار، فقالت: هي لسيّدي بشر .
فقال لها الإمام: سيّدك هذا أحرٌّ أم عبد ؟
فقالت: بل هو حرّ .
فقال: صدقتِ، لو كان عبداً لخاف من مولاه .
وفي رواية: لو كان عبداً لاستحى من مولاه، ولاستعمل أدب العبودية، وترك اللهو والمعصية .
ثمّ مضى الإمام(عليه السلام) إلى سبيله، ولمّا دخلت الجارية الدار وكانت قد أبطأت عليه بسبب حديثها مع الإمام، فسألها مولاها: ما أبطأكِ ؟
فقالت: مرّ رجل صالح في الطريق يبدو عليه سيماء الصالحين، وآثار العبادة والورع والتقى، فسألني بكذا، وأجبته بكذا، وقال كذا .
فلمّا انتهت الجارية من حديثها، فكّر مليّاً فيما نقلته إليه الجارية سيّما هذه

(١) أعيان الشيعة ٣: ٥٧٩ .