حفظ ما في الوعاء بشد الوكاء. ( نهج البلاغة ٣: ٥١)      من تذكر بعد السفر استعد. ( نهج البلاغة ٤: ٦٨)      بكثرة الصمت تكون الهيبة. ( نهج البلاغة ٤: ٥٠)      أشد الذنوب ما استهان به صاحبه. ( نهج البلاغة ٤: ٨١ )      ما أحسن تواضع الأغنياء للفقراء طلباً لما عند الله. ( نهج البلاغة ٤: ٩٥)      
البحوث > الاصولية > مقدمة علم أصول الفقه الصفحة

مقدمة علم أصول الفقه
قراءة نقدية في ضوء المنهج العلمي الحديث
* الدكتور عبد الهادي الفضلي (الحجاز)
منهجيـا وتبويبـاً تشتمـل المقدمـات العلميـة للعلـوم علـى النقـط التالية:
١ ـ تعريف العلم.
٢ ـ بيان موضوعه الذي يبحث فيه.
٣ ـ الفائدة المتوخاة من دراسته وتعلمه.
٤ ـ الحكم الشرعي لتعلمه وتعليمه.
٥ ـ بيان علاقاته بالعلوم الاُخرى.
من هنا كان على الباحث الذي يريد أن يتناول المقدمة الاُصولية أن تدور دراسته حول المحاور المذكورة.
ولا بد أن نؤكد ان اكتمال تطور علم اصول الفقه كان على يدي الاُصولي الكبير الشيخ الأعظم مرتضى الانصاري، وذلك بإضافاته المتمثلة في:
١ ـ تنظيم البحث الاُصولي.
٢ ـ وضع مصطلحات اُصولية جديدة اقتضتها طبيعة التطوير.
٣ ـ توضيح وتركيز أبعاد وعناصر البحث الاُصولي التي هي:
أ ـ الأصالة في مادة البحث.
ب ـ العمق في طريقة البحث.
ج ـ الاستقلالية في نتيجة البحث.