أغنى الغنى العقل. ( نهج البلاغة ٤: ١١)      الحدة ضرب من الجنون، لأنّ صاحبها يندم، فإن لم يندم فجنونه مستحكم. ( نهج البلاغة ٤: ٥٦)      الغيبة جهد العاجز. ( نهج البلاغة ٤: ١٠٦)      من كتم سره كانت الخيرة بيده. ( نهج البلاغة ٤: ٤١)      من أصلح أمر آخرته أصلح الله له أمر دنياه. ( نهج البلاغة ٤: ٢٠)      
البحوث > الحديثية > روايات البراء بن عازب الانصاري الخزرجي الصفحة
أهل البيت عليهم السلام
في روايات الصحابة

روايات البراء بن عازب الأنصاري الخزرجي
* اعداد: جهاد المفتي
البراء بن عازب بن الحارث بن عدي بن جُشَم بن مجدعة الأنصاري الخزرجي، ويكنّى (أبا عمارة)، استصغره النبي(صلى الله عليه وآله)في معركة (بدر)، ولم يسمح له بالاشتراك فيها، شهد (أُحداً) وغزا مع الرسول أربع عشرة غزوة، وهو الذي افتتح (الري) من فارس، سنة أربع وعشرين، وشهد غزوة تستر مع أبي موسى، وشهد مع علي(عليه السلام)(الجمل وصفين