كثرة الإطراء تحدث الزهو وتدني من العزة. ( نهج البلاغة ٣: ٨٨ )     ترك الذنب أهون من طلب التوبة. ( نهج البلاغة ٤: ٤٢)      كن في الفتنة كابن اللبون لا ظهر فيركب ولا ضرع فيحلب. ( نهج البلاغة ٤: ٣)      الصبر من الإيمان كالرأس من الجسد. ( نهج البلاغة ٤: ١٨)      من أمن الزمان خانه، ومن أعظمه أهانه. ( نهج البلاغة ٣: ٥٦)      
البحوث > الحديثية > روايات البراء بن عازب الانصاري الخزرجي الصفحة
أهل البيت عليهم السلام
في روايات الصحابة

روايات البراء بن عازب الأنصاري الخزرجي
* اعداد: جهاد المفتي
البراء بن عازب بن الحارث بن عدي بن جُشَم بن مجدعة الأنصاري الخزرجي، ويكنّى (أبا عمارة)، استصغره النبي(صلى الله عليه وآله)في معركة (بدر)، ولم يسمح له بالاشتراك فيها، شهد (أُحداً) وغزا مع الرسول أربع عشرة غزوة، وهو الذي افتتح (الري) من فارس، سنة أربع وعشرين، وشهد غزوة تستر مع أبي موسى، وشهد مع علي(عليه السلام)(الجمل وصفين