إياك ومصادقة الكذاب فإنّه كالسراب يقرب عليك البعيد ويبعد عليك القريب. ( نهج البلاغة ٤: ١١)      أغنى الغنى العقل. ( نهج البلاغة ٤: ١١)      من نظر في عيوب الناس فأنكرها ثم رضيها لنفسه فذاك الأحمق بعينه. ( نهج البلاغة ٤: ٨١ )       ليس كل طالب يصيب ولا كل غائب يؤوب. ( نهج البلاغة ٣: ٥٣)      إحذر أن يراك الله عند معصيته ويفقدك عند طاعته فتكون من الخاسرين. ( نهج البلاغة ٤: ٩٢)     
البحوث > الحديثية > طرق إثبات وثاقة الراوي الصفحة

طـرق إثبات وثاقة الـراوي
* الشيخ باقر الايرواني
هناك عدة طرق لاثبات وثاقة الراوي نذكر من بينها : ـ


١ ـ شهادة المعصوم (عليه السلام)
إذا شهد المعصوم (عليه السلام) بوثاقة شخص فلا إشكال في كون ذلك طريقاً لاثبات الوثاقة من قبيل ما ورد في حق زرارة بطريق صحيح ينتهي إلى جميل بن درّاج عن الإمام الصادق (عليه السلام) : (بشّر المخبتين بالجنة: بريد بن معاوية العجلي وأبا بصير ليث بن البختري المرادي ومحمد بن مسلم وزرارة أربعة نجباء امناء الله على حلاله وحرامه . ولولا هؤلاء انقطعت آثار النبوة واندرست)(١) .
أجل ينبغي أن لا يكون الراوي للتوثيق عن الإمام (عليه السلام) نفس الشخص
المراد اثبات وثاقته بشهادة الإمام (عليه السلام) و إلاّ كان ذلك أشبه بالدور .

٢ ـ شهادة أحد الأعلام بالوثاقة
ألَّف الشيخ أبو العباس أحمد بن علي بن العبّاس المعروف بالنجاشي ـ  المعاصر للشيخ الطوسي وزميله في بعض الدروس ـ كتابه المعروف بفهرست مصنفي الشيعة . وقد جمع فيه من له كتاب مع الإشارة في الغالب إلى كونه ثقة أو ضعيفاً.

(١) معجم رجال الحديث ٧ : ٢٢٢ .