لا خير في علم لا ينفع. ( نهج البلاغة ٣: ٤٠)      لا ورع كالوقوف عند الشبهة. ( نهج البلاغة ٤: ٢٧)      من أشتاق إلى الجنة سلا عن الشهوات ومن أشفق من النار أجتنب المحرمات. ( نهج البلاغة ٤: ٧ـ ٨ )      في عقب غيركم تحفظوا في عقبكم. ( نهج البلاغة ٤: ٦٦)        إياك أن توجف بك مطايا الطمع فتوردك مناهل الهلكة. ( نهج البلاغة ٣: ٥١)      
البحوث > القرآنية > معنى النزول في القرآن الكريم الصفحة

معنى النزول في القرآن الكريم (١)
الشيخ حميد البغدادي
أنزل الله تبارك وتعالى القرآن الكريم على رسوله الكريم (صلى الله عليه واله) لهداية البشرية جمعاء الى الفلاح والسعادة وإخراجهم من الظلمات إلى النور وإلى ما ينفعهم في أمور دينهم ودنياهم فقال جل وعلا:  (إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجراً كبيراً) (الإسراء:٩)، وقال سبحانه وتعالى: (كتاب أنزلناه إليك لتخرج الناس من الظلمات إلى النور بإذن ربهم إلى صراط العزيز الحميد) (إبراهيم:١).النُزول  يأتي بمعنى الانحطاطُ من عُلوٍّ إلى سفل(٢) ، فتقول نزل فلان من الجبل ، ونزل عن الدابة . ويطلق على الحلول ، فيقال : نزل فلان في المدينة أي حل بها، والإنزال :الإحلال ، قال تعالى :(رب أنزلني منزلاً مباركاً وأنت خير المنزلين) (سورة المؤمنون: ٢٩). ورد لفظ "النزول" في القرآن الكريم، على ثلاثة أنواع:النوع الأول: نزول مقيد بأنه من الله سبحانه وتعالى وقد اختص هذا النوع من الاستعمال بالقرآن الكريم فلم يرد إلا معه كقوله تعالى:١ـ  (قل نزله روح القدس من ربك بالحق) (النحل: ١٠٢).٢ـ  (تنزيل الكتاب من الله العزيز الحكيم). (في ٣ مواضع: سورة الزمر/١، وسورة الجاثية/٢، وسورة الأحقاف/٢).٣ـ  (حم . تنزيل الكتاب من الله العزيز العليم) (سورة غافر: ١،٢).٤ـ  (حم . تنزيل من الرحمن الرحيم) (فصلت: ١،٢).٥ـ  (تنزيل الكتاب لا ريب فيه من رب العالمين) (السجدة: ٢).٦ـ  (تنزيل من رب العالمين).( في موضعين: سورة الواقعة/٨٠، وسورة الحاقة/٤٣) . ولعل السبب في ذلك (أي اختيار مادة النزول وما تصرف منها) للحديث عن مصدر القرآن الكريم، ان فيه تشريف وتكريم لهذا الكتاب العزيز وبيان علو منزلته كما قال تعالى: (حم. والكتاب المبين إنا جعلناه قرآناً عربياً لعلكم تعقلون وإنه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم) (الزخرف: ١-٤) فالنزول لا يكون إلا من علو.النوع الثاني: نزول مقيد بأنه من السماء.فيتناول نزول الماء والمطر ، ونزول الرجز والعذاب، ونزول الملائكة من السماء،  وغير ذلك.فقد ورد في آيات كثيرة ذكر إنزال الماء من السماء او العذاب او الملائكة كقوله تعالى:١ـ (وأنزل من السماء

(١) تمت الاستفادة من عدة بحوث لإعداد هذه المقالة.
(٢) مفردات الراغب الأصفهاني (٧٤٤).