حفظ ما في الوعاء بشد الوكاء. ( نهج البلاغة ٣: ٥١)        أخلص في المسألة لربّك فإن بيده العطاء والحرمان. ( نهج البلاغة ٣: ٣٩)      أصلح مثواك ولا تبع آخرتك بدنياك. (نهج البلاغة ٣: ٣٩)      الدهر يومان يوم لك ويوم عليك، فإذا كان لك فلا تبطر، وإذا كان عليك فاصبر. ( نهج البلاغة ٤: ٩٤)      الثناء بأكثر من الاستحقاق ملق. ( نهج البلاغة ٤: ٩١)      
البحوث > القرآنية > تفسير سورة الانفال (3) الصفحة

تفسير القرآن الكريم سُورة الأنفال (٣)
الأستاذ الشيخ محمود شلتوت
عودة إلى مطلع السورة ـ الحكمة في مخالفة الترتيب الواقعى للحوادث ـ براعة مطلع ـ النظرة إلى قصص القرآن ـ يسألونك في القرآن ـ استطراد في تتبع السؤال والجواب ـ الفرق بين السؤال والاستفتاء ـ ليس القرب بمعنى العلم ـ الحكمة في تصدير الجواب بالفاء مع عدم الشرط ـ أسلوب الجواب عن سؤال الساعة في النازعات ـ الحكمة في وجود العاطف في البعض دون البعض ـ أكثر الأسئلة الوارد في الأحكام العملية ـ مختارنا في المراد بالروح المسئول عنها في سورة الإسراء ـ قواعد تشريعية مستنبطة من الأسئلة وأجوبتها ـ السؤل عن الأحكام لا عن الحقائق الكونية ـ الحكم في وسائل الإنسانية الحديثة ـ الرسول جاء لبيان الأحكام ـ السؤال عن الواقع لا عن الفروض ـ لا وساطة بين الله وعاده ـ ارتكاب أخف الضررين ـ التحريم للضرر العالب وان وجد نفع مادى.
عودة إلى مطلع السورة:
قلنا إن الأسباب المباشرة لنزول السورة ترجع إلى معالجة شئون حدثت بين المسلمين في غزوة بدر; فمنها كراهيتهم للخروج إلى بدر حينما دعاهم الرسول إلى الخروج، وكراهيتهم للقتال حينما وصلوا إلى بدر ووجب عليهم أن يقاتلوا.
ومنها: اختلافهم ـ بعد تمام النصر ـ في قسمة الغنائم.
ومنها: اختلافهم في الأسرى وما به يعاملون أيفدون أم يقتلون؟
وفي جو هذه الشئون عرضت السورة لما يجب أن يكون عليه المسلمون في خاصة أنفسهم من جهة امتثال الأمر والإخلاص فيه والحيطة والحذر من الأعداء، وتذكر نعم الله عليهم والآداب التي يجب مراعاتها أثناء القتال، وفيما يتصل به من إعداد العدة والمحافظة على العهود وعلاقة بعضهم ببعض حتى يكونوا أهلا لما وعدهم الله من النصر والتأييد، وحتى يفوزوا بدرجات المغفرة والرضا عندالله.
درس في تطهير النفوس من حب الدنيا:
وفد بدأت السورة بموضوع الأنفال واختلافهم في قسمتها وسؤالهم عنها. فساقت في ذلك أربع آيات هن: