ترك الذنب أهون من طلب التوبة. ( نهج البلاغة ٤: ٤٢)      رب كلمة سلبت نعمة وجلبت نقمة. ( نهج البلاغة ٤: ٩١)      الصبر من الإيمان كالرأس من الجسد. ( نهج البلاغة ٤: ١٨)      شتان ما بين عملين: عمل تذهب لذته وتبقى تبعته، وعمل تذهب مؤونته ويبقى أجره. ( نهج البلاغة ٤: ٢٨)        اجعل نفسك ميزاناً فيما بينك وبين غيرك. ( نهج البلاغة ٣: ٤٥)      
البحوث > القرآنية > منطق فهم القرآن الكريم الصفحة

منطق فهم القرآن الكريم
الشيخ محمد تقي مصباح اليزدي
ربما يكون موضوع (منطق فهم القرآن) غير معروف للبعض بصورة كافية، على الرغم من أن هذا التعبير يشبه إلى حد ما التعبير الذي نستعمله في مباحث الأمور العقلية. إنّ الانتفاع من العلوم العقلية والقضايا البرهانية يرتبط بمنطق خاص، أي أنه يرتبط بالأصول والقواعد التي يبنى الاستدلال على أساسها.
في كلّ العلوم هناك قواعد أيضاً من اللازم أن يكون الاستنباط على أساسها، وعلى هذا فإنّ هناك من يرى أن أصول الفقه بالنسبة إلى علم الفقه تشمل حالة (منطق الفقه) إذا أمكن اعتبار أصول الفقه هي منطق الفقه، فربّما أن تسمية أصول وقواعد خاصة تحت عنوان منطق فهم القرآن سوف لن يكون مستغرباً; إلى هذا الحد لا سيّما أن هناك حاجة إلى أصول وقواعد خاصة من أجل فهم القرآن الكريم وتفسير آياته، إذاً وبعد القبول بضرورة وجود منطق فهم القرآن فإنّه يمكن تفريعه إلى فرعين أساسين: الأوّل هو الفرضيات الموجودة سابقاً والأصول الموضوعة لكلّ قائم على تفسير فهم القرآن.
أما الفرع الثاني فهي القواعد الخاصة التي يمكن على أساسها التعامل مع