الإعجاب ضد الصواب وآفة الألباب. ( نهج البلاغة ٣: ٤٦)      ليس للعاقل أن يكون شاخصاً إلاّ في ثلاث: مرمة لمعاش، أو خطوة في معاد، أو لذة في غير محرم. ( نهج البلاغة ٤: ٩٢)      أصلح مثواك ولا تبع آخرتك بدنياك. (نهج البلاغة ٣: ٣٩)      ثمرة التفريط الندامة. ( نهج البلاغة ٤: ٤٣)       ليس كل طالب بمرزوق ولا كل مجمل بمحروم. ( نهج البلاغة ٣: ٥١)      
البحوث > القرآنية > ولاية الله الصفحة

ولاية اللّه
الشيخ محمد مهدي الآصفي
بسم الله الرحمن الرحيم
(اللّه ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يُخرجونهم من النور إلى الظلمات)(١).

(الولي) وصف للّه تعالى تجاه عباده، ووصف للعباد تجاه اللّه فهو من الأوصاف المشتركة المتقابلة.
في الجانب الأول يقول تعالى: (إنما وليكم اللّه ورسوله والذين آمنوا)(٢).
ويقول تعالى: (أنت ولينا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الراحمين)(٣).
وعن ولاية العباد للّه تعالى يقول تعالى: (ألا إن أولياء اللّه لا خوف عليهم ولا هم يحزنون)(٤).
ــــــــــــــــــــــــــــ
(١) البقرة: ٢٥٧.
(٢) المائدة: ٥٥.
(٣) الاعراف: ٥٥.
(٤) يونس: ٦٢.