الحرفة مع العفة خير من الغنى مع الفجور. ( نهج البلاغة ٣: ٥٢)      صدر العاقل صندوق سره. ( نهج البلاغة ٤: ٣)        لا تقل ما لا تحب أن يقال لك. ( نهج البلاغة ٣: ٤٦)        الجئ نفسك في الأمور كلّها إلى الهك فإنّك تلجئها إلى كهف حريز ومانع عزيز. ( نهج البلاغة ٣: ٣٩)      الحكمة ضالة المؤمن، فخذ الحكمة ولو من أهل النفاق. ( نهج البلاغة ٤: ١٨)      
البحوث > الفقهية > مزدلفة - المشعر الحرام الصفحة

مزدلفة (المشعر الحرام)
الشيخ حميد البغدادي
قال تعالى: {لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَبْتَغُواْ فَضْلاً مِّن رَّبِّكُمْ فَإِذَا أَفَضْتُم مِّنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُواْ اللّهَ عِندَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِن كُنتُم مِّن قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّآلِّينَ}(١) .
جاء في مجمع البيان: (الجناح: الحرج في الدين وهو الميل عن الطريق المستقيم، والابتغاء: الطلب والإفاضة مأخوذة من فيض الإناء عن امتلائه، فمعنى أفضتم دفعتم من عرفات إلى المزدلفة عن اجتماع وكثرة) (٢) .
 
وهو الموضع الذي يستحب للحجاج أن يقفوا عنده للدعاء وطلب المغفرة والشكر على ما هداهم للإيمان ووفقهم لصالح الأعمال.
والوقوف بالمشعر ـ وتفصيله في كتب الفقه ـ ركن فلو تعمّد الحاج تركه بطل حجه و الوقوف في أي بقعة من بقاع المزدلفة مجزي، ويطلق المشعر ويقصد به المزدلفة في الغالب ويسمى أيضا (جمع).
 

سبب التسمية
اختلف في بيان سبب تسميتها بالمزدلفة على أقوال منه(٣):
الأول: من الازدلاف الذي معناه الاقتراب لأن الناس يقتربون إليها.
الثاني: لأنها مقربة إلى الله تعالى .
الثالث: من الإزدلاف بمعنى الاجتماع لأن الناس يجتمعون بها .
الرابع: لأن الله تعالى جمع بين آدم وحواء بها .
والذي روي عن الإمام الصادق (عليه السلام): (إ نما سميت مزدلفة لا نّهم ازدلفوا إليها

(١) البقرة: ١٨٢.
(٢) تفسير مجمع البيان، الشيخ الطبرسي(٥٤٨هـ) ج٢ ص٤٥، تحقيق وتعليق: لجنة من العلماء والمحققين الأخصائيين، الطبعة: الأولى، سنة الطبع: ١٤١٥ - ١٩٩٥ م، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت – لبنان.
(٣) راجع: الزهور المقتطفة من تاريخ مكة المشرفة، القاضي تقي الدين الفاسي المكي: ٧٩، دار الكتب العلمية ـ بيروت، لبنان، ١٤٢٢ هـ .