خالطوا الناس مخالطة إن متم بكوا عليكم وإن عشتم حنّوا إليكم. ( نهج البلاغة ٤: ٣)      من وضع نفسه مواضع التهمة فلا يلومنّ من أساء به الظن. ( نهج البلاغة ٤: ٤١)      ما خيرٌ بخيرٍ بعده النار، وما شرٌّ بِشَرٍّ بعده الجنة. ( نهج البلاغة ٤: ٩٢)        بئس الطعام الحرام. ( نهج البلاغة ٣: ٥٢)      ما أحسن تواضع الأغنياء للفقراء طلباً لما عند الله. ( نهج البلاغة ٤: ٩٥)      
البحوث > الفقهية > بطاقات الإئتمان الصفحة

بطاقات الائتمان
الشيخ حسن الجواهري

نبذة تاريخية للبطاقات المصرفية
أن البطاقات المصرفة (أعم من بطاقات الأئتمان) مثل بطاقة الاعتماد والملاءة كان وجودها نتيجة لتطلّع المجتمع إلى إيجاد نظام متطور ومأمون لتسديد الديون والمقاصة وإنجاز التبادلات التجارية.
وكان هذا الحديث قد زامن مطلع القرن التاسع عشر، وقد ابتكرته شركات عالمية مثل شركة (سترين يونين) في امريكا سنة ١٩١٤م لتسهيل أعمال عمالها ثم تبعتها على ذلك شركات النفط وسكك الحديد وبعض الفنادق الفخمة والمحلات التجارية، ولكن ضمن حدود خاصة ولبعض العمال. وفي سنة ١٩٢٤م قامت شركة (جنرال بتروليوم كوربوريشن) في كاليفورنيا بإصدار أوّل بطاقة ائتمان حقيقية، توزع على الجمهور لدفع قيمة البنزين المباع لهم، على أن تسدد المبالغ المترتبة عليهم في تواريخ لاحقة.
ثمّ تقدمت البنوك ـ نتيجة نجاح فكرة الدفع بالبطاقة الائتمانية ـ لأصدار بطاقات الائتمان، وتشكلت منظمة غير ربحية تنضوي تحت لوائها البنوك التي ترغب بإصدار بطاقة خاصة بها وسميت هذه المنظمة (الفيزا)(١).
وكانت مهمة منظمة الفيزا ما يلي:
١ ـ قبول طلبات البنوك في إصدار بطاقة خاصة بها أو رفضها.
٢ ـ تزويد البنوك الأعضاء بالخبرة الفنية لإصدار البطاقات.
٣ ـ تقديم الخدمات بين البنوك الأعضاء في حالات المراسلة الخاصة بالمنظمة والمقاصد والتسديد وفي عمليات التفويض.
٤ ـ تطور خدمات البطاقات مع تزويد البنوك الأعضاء بها.
والخلاصة: أن (منظمة الفيزا) تسعى لخدمة البنوك الأعضاء التي تصدر البطاقة لهم من الناحية الإدارية والفنية والخدماتية وتتكون أدارتها من ممثلي البنوك الأعضاء.

ما هي بطاقات الائتمان؟
أن بطاقة الائتمان: هو سند يعطيه مصدره لشخص طبيعي أو أعتباري بناء على عقد بينهما يمكنه من شراء أو بيع السلع، أو غيرها من الحصول على الخدمات أو تقديمها.
ومن فوائده: سحب النقود من البنك على حساب المصدّر.

(١) الفيزا: منظمة، تقبل بطاقة الائتمان المرتبطة بها أكثر من مائة وستين دولة حول العالم، وبعبارة اخرى تقبل بطاقة الائتمان المرتبط بهذه المنظمة أكثر من ستة ملايين مؤسسة، تشمل شركات الطيران والفنادق والمطاعم والمحلات التجارية والنوادي ووكالات تأجير السيارات وغير ذلك.