إياك والعجلة بالأمور قبل أوانها أو التسقط فيها عند إمكانها. ( نهج البلاغة ٣: ١٠٩)     لا يستحين أحدٌ إذا لم يعلم الشيء أن يتعلمه. ( نهج البلاغة ٤: ١٨)        رب قريب أبعد من بعيد، ورب بعيد أقرب من قريب. ( نهج البلاغة ٣: ٥٥)      في عقب غيركم تحفظوا في عقبكم. ( نهج البلاغة ٤: ٦٦)        إسع في كدحك ولا تكن خازناً لغيرك. ( نهج البلاغة ٣: ٤٦)      
المكتبة > الحديث > متون الأحاديث > كمال الدين وتمام النعمة الصفحة

كمال الدين وتمام النعمة
للشيخ الجليل الاقدام الصدوق
ابى جعفر محمد بن على بن الحسين بن بابويه القمى
المتوفى سنه ٣٨١
صححه وعلق عليه على اكبر الغفارى
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدالله رب العالمين، وصلى الله على محمد وآله الطاهرين.
الحمدالله الواحد الاحد الفرد الصمد الحي القادر العليم الحكيم، تقدس و تعالى عن صفة المخلوقين، ذي الجلال والاكرام، والافضال والانعام، واالمشيئة النافذة والارادة الكاملة، ليس كمثله شئ، وهو السميع البصير، لاتدركه الابصار، وهو يدرك الابصار، وهو اللطيف الخبير.
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له، خالق كل شئ، ومالك كل شئ وجاعل كل شئ، ومحدث كل شئ، ورب كل شئ، وأنه يقضي بالحق، ويعدل في الحكم، وبحكم بالقسط، ويأمر بالعدل والاحسان، وأيتاء ذي القربى، وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغئ، نفسا إلا وسعها، ولا يحملها فوق طاقتها، وله الحجة البالغة، ولو شاء لهدى الناس أجمعين، يدعو إلى دار السلام، ويهدى من يشاء إلى صراط مستقيم.
لايعجل بالعقوية ولا يعذب إلا بعد إيضاح الحجة وتقديم الآيات والنذارة، لم يستعبد عباده بمالم يبينه لهم، ولم يأمر هم إطاعة من لم ينصبه لهم، ولم يكلهم إلى أنفسهم واختيارهم وآرائهم بطاعته واختراعهم في خلافته(١)، تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا.
وأشهد أن محمدا صلى الله عليه وآله عبده ورسوله وأمينه، وأنه بلغ عن ربه، ودعا إلى سبيله بالحكمة والموعظة الحسنة، وعمل بالكتاب وأمر باتباعه، وأوصى بالتمسك

(١) في بعض النسخ " في دينه ".
كمال الدين وتمام النعمة
وجوب وحدة الخليفة في كل عصر
لزوم وجود الخليفة
وجوب معرفة المهدى عجل الله تعالى فرجه
وجه آخر لاثبات المشاكلة
رد اشكال
جواب عن اعتراض
اعتراض آخر للزيدية
اعتراض آخر
اعتراض آخر
اعتراض آخر
اعتراض آخر لبعضهم
شبهات من المخالفين ودفعها
مناظرة المؤلف مع ملحد عند ركن الدولة
باب في غيبة ادريس النبى عليه السلام
باب في ذكر ظهور نوح عليه السلام بالنبوة بعدذلك
باب ذكر غيبة صالح النبي عليه السلام
باب في غيبة ابراهيم عليه السلام
باب في غيبة يوسف عليه السلام
باب في غيبة موسي عليه السلام
باب ذكر مضى موسى عليه السلام ووقوع الغيبة بالاوصياء
والحجج من بعده إلى أيام المسيح عليه اسلام
باب بشارة عيسى بن مريم عليه السلام بالنبي محمد
صلى الله عليه وآله
باب خبر سلمان الفارسى رحمة الله عليه
باب في خبرقس بن ساعدة الايادي
باب في خبر تبع
باب في خبر عبدالمطلب وأبي طالب
باب في خبر سيف بن ذى يزن
باب في خبر بحيري الراهب
باب ذكر ماحكاه خالدبن اسيد بن أبي العيص، وطليق
عن كبير الرهبان في طريق الشام من معرفته بأمر النبي
باب في خبر أبي المويهب الراهب
باب خبر سطيح الكاهن
باب خبر يوسف اليهودي بالنبي ص وبصفاته
باب خبردواس ابن حواش المقبل من الشام
باب خبر زيد بن عمروبن نفيل
باب العلة التي من أجلها يحتاج إلى الامام عليه
باب اتصال الوصية من لدن آدم عليه السلام وأن
من حجة لله عزوجل على خلقه إلى يوم القيامة
باب نص الله تبار ك وتعال على القائم عليه
وأنه الثاني عشر من الائمة عليهم السلام
باب ماروي عن النبي صلى الله عليه وآله في
عليه السلام وأنه الثاني عشر من الائمة عليهم السلام
باب ما أخبر به النبي صلى الله عليه وآله
باب ما أخبر به أمير المؤمنين على بن أبي
وقوع الغيبة بالقائم الثاني عشرمن الائمةع
باب ماروى عن سيدة نساء العالمين فاطمةالزهراء بنت رسول
صلى الله عليهمامن حديث الصحيفة ومافيها من أسماء الائمة
وأسماء أمهاتهم وأن الثاني عشر منهم القائم صلوات الله عليهم
باب ذكر النص على القائم عليه السلام في اللوح
إلى رسوله صلى الله عليه وآله ودفعه إلى فاطمة عليها
السلام فعرضته على جابر بن عبدالله الانصاري حتى قرأه
وانتسخه وأخبر به أبا جعفر محمدبن علي الباقر عليهما
باب ما أخبر به الحسن بن على بن أبي
الغيبة بالقائم عليه السلام وأنه الثاني عشر من الائمة عليهم
باب ما أخبر به الحسين بن علي بن أبي
بالقائمع وانه الثاني عشر من الائمة عليهم السلام
باب ما أخبر به سيد العابدين على بن الحسين
من وقوع الغيبة بالقائم عليه السلام وأنه الثاني عشرمن الائمة
باب ما أخبر به أبوجعفر محمدبن على الباقر عليهما
وقوع الغيبة بالقائم عليه السلام وأنه الثاني عشر من الائمة
الجزء الثاني من كتاب كمال الدين وتمام النعمة
باب ماروي عن الصادق جعفر بن محمد عليهما السلام
القائم عليه السلام وذكر غيبته، وأنه الثاني عشر من الائمة
باب ماروي عن أبي الحسن موسى بن جعفر في
عليه السلام وغيبته، وأنه الثاني عشرمن الائمة
باب ماروي عن الرضا على بن موسى عليهما السلام
وفي غيبته عليه السلام وأنه الثاني عشر
باب ماروى عن أبى جعفر الثاني محمدبن على الجواد
وأنه الثاني عشر من الائمة عليهم السلام
باب ماروي عن أبي الحسن على بن محمد الهادي
عليه السلام وغيبته، وأنه الثاني عشر من الائمة عليهم السلام
باب ماروي عن أبي محمدالحسن بن علي العسكري عيهما
بابنه القائم عليه السلام وأنه الثاني عشر من الائمة عليهم
ماروي من حديث الخضر عليه السلام
ماروى من حديث ذي القرنين
رجعنا إلى ذكر روى عن أبي محمد الحسن العسكري عليه
باب فيمن أنكر القائم الثاني عشر من الائمة
باب ماروى في أن الامامة لاتجتمع في اخوين بعد
  باب ماروي في نرجس أم القائم عليهما السلام واسمها
مليكة بنت يشوعا بن قيصر الملك
باب ماروي في ميلاد القائم صاحب الزمان حجة الله
على بن محمدبن علي بن موسى بن جعفر بن محمدبن
ابن الحسين بن علي بن أبي طالب صلوات الله عليهم
ذكر من هنأ أبامحمد الحسن بن علىع بولادة ابنه القائم
باب ذكر من شاهد القائمع ورآه وكلمه
باب علة الغيبة
باب ذكر التوقيعات الواردة عن القائم عليه السلام
الدعاء في غيبة القائم عليه السلام
باب ماجاء في التعمير
باب حديث الدجال وما يتصل به من أمر
باب سياق حديث معمر المغربي
أبي الدنيا على بن عثمان بن الخطاب بن مرة بن
باب حديث عبيد بن شرية الجرهمي
باب حديث الربيع بن الضبع الفزاري
باب حديث شداد بن عاد بن أرم
باب ماروى في ثواب المنتظر للفرج
باب النهي عن تسمية القائم عليه السلام
باب ماروي في علامات خروج القائم عليه السلام
باب في نوادر الكتاب