بئس الطعام الحرام. ( نهج البلاغة ٣: ٥٢)      ترك الذنب أهون من طلب التوبة. ( نهج البلاغة ٤: ٤٢)      من رضي برزق الله لم يحزن على ما فاته. ( نهج البلاغة ٤: ٨١ )      سل عن الرفيق قبل الطريق، وعن الجار قبل الدار: نهج البلاغة ٣: ٥٦)      أقيلوا ذوي المروءات عثراتهم. ( نهج البلاغة ٤: ٦)      
المكتبة > العقائد > بحوث عامة > البراهين الجليلة في رفع تشكيكات الوهابية الصفحة

البراهين الجليلة في رفع تشكيكات الوهابية
بقلم: آية الله السيد محمد حسن القزويني الحائري
قدم له سماحة العلاّمة السيد محمد كاظم القزويني
البراهين الجليلة في رفع تشكيكات الوهابية
مقدمة لابد منها
عقائد ابن عبد الوهاب
كَلمَة المؤَلف
الإسلام موجب لحفظ النفس
تحريم التفرق والاختلاف
المسألة الأولى في الشفاعة
الآيات الدالة على جواز الاستشفاع
جواز الاستشفاع بالنبي والأئمة
المناقشة مع الوهابيين
استدراك في الشفاعة
المسألة الثانية في التوسل كلام الوهابيين في التوسل
الأدلة على التفات الميت ودركه الأشياء
اثبات الحياة البرزخية
توسل عمر بعم النبي العباس
استنصار الله والانبياء بالمخلوقين
مناقضة ابن عبد الوهاب نفسه في الاستعانة
فيمن توسل بقبر النبي صلّى الله عليه وآله
الدعاء عند قبر النبي صلى الله عليه وآله
المنع في أن دعاء غير الله عبادة
عدم كون النداء دعاء وعبادة
المراد من العبادة الطاعة
المسألة الثالثة
البناء على قبور الانبياء والأئمة
مناقشة أدلة تحريم البكاء على القبور
المراد من التسوية للقبور
اقرار النبي على البناء
تعظيم شعائر الله
رد فعل عمر واجتهاده
المسألة الرابعة
كراهية التظليل
المسألة الخامسَة في زيارة قبور الأئمة عليهم السلام
المبحث الأول تجويز الإمامية زيارة القبور
جواز زيارة النبي حياً وميتاً
المبحث الثاني : تعظيم قبر النبي ص والأئمة ليس بشرك
المبحث الثالث : أدلة الوهابية على حرمة الزيارة
طعن ابن تيمية على الشيعة والرد عليه
في سنن الزيارة
المسألة السّادسَة
جواز الصلاة إلى القبر عن كراهية
كلام ابن عبد الوهاب وابن تيمية في الصلاة إلى القبر
المسألة السابعة في هدم المساجد المشيدة حول المراقد المشرفة
خاتمة : مباينة الوهابية لسائر المسلمين
في شرك المحبة والرد عليه
هدم الوهابية للقبور
البناء على القبور في الأرض المسبلة
تجاسر الوهابيين على المسلمين
منع الوهابيين عن الحرية الدينية
في حلية شرب التتن
ملحق البراهين الجليّة في رَفع تشكيكات الوهَابية
كَلمَة المؤَلف
العلماء الرادّون على ابن عبد الوهاب المعاصرون له والمتأخرون عنه