اللسان سبع إن خلي عنه عقر. ( نهج البلاغة ٤: ١٥)      ما خيرٌ بخيرٍ بعده النار، وما شرٌّ بِشَرٍّ بعده الجنة. ( نهج البلاغة ٤: ٩٢)        خير القول ما نفع. ( نهج البلاغة ٣: ٤٠)      ليس للعاقل أن يكون شاخصاً إلاّ في ثلاث: مرمة لمعاش، أو خطوة في معاد، أو لذة في غير محرم. ( نهج البلاغة ٤: ٩٢)      من رضي عن نفسه كثر الساخطون عليه. ( نهج البلاغة ٤: ٣)      
المكتبة > القرآن > تفسير القرآن > تفسير الصافي الصفحة

تفسير الصافي
تأليف فيلسوف الفقهاء، وفقيه الفلاسفة، أستاذ عصره ووحيد دهره، المولى محسن الملقب، " الفيض الكاشاني " المتوفي سنة ١٠٩١ هـ
صححه وقدم له وعلق عليه العلامة الشيخ حسين الأعلمي
الجزء الاول
منشورات مكتبه الصدر طهران.