إن استطعت أن لا يكون بينك وبين الله ذو نعمة فافعل. ( نهج البلاغة ٣: ٥١)        أمسك عن طريق إذا خفت ضلالته، فإن الكف عند حيرة الضلال خير من ركوب الأهوال. ( نهج البلاغة ٣: ٣٩)        خض الغمرات للحق حيث كان. ( نهج البلاغة ٣: ٣٩)      من حاسب نفسه ربح، ومن غفل عنها خسر. ( نهج البلاغة ٤: ٤٧)        عوّد نفسك التصبُّر على المكروه ونعم الخلق التصبّر. ( نهج البلاغة ٣: ٣٩)      
المكتبة > القرآن > تفسير القرآن > إملاء ما منّ به الرحمن من وجوه الإعراب والقراءات في جمع القرآن الصفحة

إملاء مامن به الرحمن من وجوه الإعراب والقراءات في جميع
القرآن
تأليف أبي البقاء عبد الله بن الحسين بن عبد الله العكبري (٥٣٨ - ٦١٦ هـ ‍)
الجزء الأول
دار الكتب العلمية بيروت لبنان