ليس للعاقل أن يكون شاخصاً إلاّ في ثلاث: مرمة لمعاش، أو خطوة في معاد، أو لذة في غير محرم. ( نهج البلاغة ٤: ٩٢)      بكثرة الصمت تكون الهيبة. ( نهج البلاغة ٤: ٥٠)        خض الغمرات للحق حيث كان. ( نهج البلاغة ٣: ٣٩)        بئس الطعام الحرام. ( نهج البلاغة ٣: ٥٢)        ربما كان الدواء داءّ والداء دواء. ( نهج البلاغة ٣: ٥٢)      
المكتبة > القرآن > تفسير القرآن > تفسير الأصفى الصفحة

التفسير الأصفى
الفيض الكاشاني